الكوليرا تفتك بمئات الأشخاص غرب أفريقيا

الكوليرا تقتل ضحاياها خلال 24 ساعة ما لم يتم علاجها سريعا (الفرنسية)

قال مسؤولون في الأمم المتحدة إن وباء الكوليرا الذي تفشى في مناطق غرب أفريقيا عقب هطول أمطار غزيرة تسبب بوفاة مئات الأشخاص في الأشهر القليلة الماضية، ما أدى إلى مطالبات بتوفير الدواء لآلاف الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض الذي ينتقل عن طريق المياه.
 
وامتد المرض الآن لمناطق كثيرة من غينيا بيساو، حيث حظرت الحكومة فيها بيع المياه في الأسواق لمحاربته. كما انتشر في مناطق شاسعة من الكونغو الديمقراطية.
 
وقالت صوفي ثومل مسؤولة الإعلام في مكتب الأمم المتحدة الإقليمي لتنسيق الشؤون الإنسانية في العاصمة السنغالية داكار إن أجراس الإنذار تدق بعد تزايد الحالات التي تأتي في ذروة موسم الأمطار بالمنطقة ما يهدد باتساع نطاق المرض.
 
وقدمت البرتغال وفرنسا والصين بعض المساعدات، لكن الأمم المتحدة تقول إن المزيد من المساعدة لا تزال مطلوبة لمكافحة المرض.
 
ويمكن أن تقتل الكوليرا الضحايا خلال 24 ساعة حيث تؤدي إلى قيء وإسهال يسببان جفافا شديدا، لكن من الممكن علاجها باستخدام مزيج بسيط من الماء والأملاح التي تعوض ما يتم فقده من أملاح بسبب الجفاف.
 
وغالبا ما تكون الكوليرا مقترنة بالأمطار الغزيرة التي قد تؤدي إلى طفح المراحيض أو تلويث آبار المياه لكن المرض عادة لا يقتل إلا الأشد فقرا الذين لا يمكنهم تحمل تكلفة الرعاية الصحية الأساسية.
 
الحالات والوفيات
سكان النيجر يواجهون الكوليرا بعد الجوع (الفرنسية)
وتشير بيانات الأمم المتحدة إلى أن إجمالي حالات الكوليرا المسجلة في غرب أفريقيا هذا العام بلغ 24621 حالة وأن الوفيات بلغت 401 حالة على الأقل في الدول التي ينتشر فيها الوباء، وهي بوركينا فاسو وغينيا وغينيا بيساو وليبيريا ومالي وموريتانيا والنيجر والسنغال.
 
وتعتبر غينيا بيساو أكثر الدول تضررا حيث ارتفع عدد الوفيات فيها إلى أكثر من المثلين ليصل إلى 188 حالة منذ التاسع من أغسطس/ آب عندما كان عدد الوفيات 84 حالة.
 
وقال مسؤول في وزارة الصحة في العاصمة بيساو الأشد تأثرا بالوباء إنه جرى تسجيل أكثر من 9000 حالة إصابة وإن المرض ينتشر بسرعة في مقاطعات البلاد.
 
ويخشى موظفو الصليب الأحمر في سيراليون من أن يصيب تفشي الكوليرا الآلاف المحاصرين في جنوب البلاد بعدما جرفت الأمطار الغزيرة الطرق والجسور.
 
وفي النيجر حيث يواجه ملايين الناس نقصا في الطعام بعد الجفاف في العام الماضي لقي 15 شخصا على الأقل حتفهم هذا العام بسبب الكوليرا من بين 132 حالة إصابة معلنة.
 
وكانت أفريقيا خالية من الكوليرا قبل أن يظهر المرض في غرب القارة عام 1970، وينتشر ليصبح في ما بعد وباء مزمنا في معظم أرجاء القارة.
 
وطبقا لبيانات منظمة الصحة العالمية، قتلت الكوليرا أكثر من 1600 شخص في أفريقيا العام الماضي.
المصدر : رويترز