الإصابات غير الحادة تزيد من مخاطر النوبات القلبية

أكدت دراسة جديدة أن الجروح غير الحادة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية.

ولاحظ الدكتور روفشان إسماعيلوف من جامعة بيتسبرغ بفلادلفيا الذي قاد الدراسة أن "الإصابة المباشرة التي يتعرض لها القلب والتي تسمى إصابة القلب غير الحادة تشكل أكبر خطورة للإصابة بنوبة قلبية بينما تبدو إصابات المعدة أو الحوض ذات أهمية بالنسبة للأشخاص في سن 46 عاما أو أكثر".

وقال إسماعيلوف بعد تحليل البيانات المتاحة للمستشفيات على مستوى الولايات المتحدة بشأن الإصابات وذلك من 19 ولاية عام 1997، إن المرضى بهذا النوع من الإصابات يمكن أن يستفيدوا من بعض أنواع الاختبارات الخاصة بالكشف عن النوبات القلبية مثل رسم القلب الكهربائي أو تحليل أنزيمات القلب.

وأشار إلى أن هذه الاختبارات يمكن أن تساعد في تجنب أي مضاعفات قد تحدث لاحقا نتيجة النوبات القلبية.

وشملت المناطق التي حظيت بالاهتمام في الجسم كل من الصدر والمعدة أو الحوض والعمود الفقري أو الظهر والإصابات غير الحادة للقلب وفقا لما أورده الفريق البحثي في الدورية الدولية لأمراض القلب.

وأوضح الباحثون أنه حتى مع الأخذ في الاعتبار عوامل الخطورة الأخرى، فإن الإصابة المباشرة للقلب يصاحبها زيادة تبلغ 2.6% من مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية وذلك لدى الأشخاص الذين يبلغون 46 عاما أو أكثر.

وعندما يتم التأكد من حدوث نوبة قلبية عن طريق تصوير الشريان التاجي بالأشعة فإن الإصابات غير الحادة للقلب تصاحبها زيادة في مخاطر الإصابة بنوبات قلبية بمقدار ثمانية أمثال بين من هم في سن الـ46 أو أكبر، في حين تبلغ الزيادة 31 مرة بين المرضى الذين يبلغون 45 عاما أو أصغر.

وتزيد إصابات المعدة والحوض حتى بعد الأخذ في الاعتبار وجود غيرها من عوامل الخطورة من مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 65% بين المرضى في سن 45 عاما أو أصغر وبنحو 93% بين هم في سن 46 عاما أو يزيد.

وعندما يتم التأكد من تشخيص الحالة على أنها نوبة قلبية بعد القيام بتصوير الشريان التاجي بالأشعة، فإن إصابات المعدة أو الحوض تصاحبها زيادة في المخاطر تبلغ ستة أمثال بين المرضى في سن 46 عاما أو أكبر.

وقال فريق البحث إن هذه الدراسة توفر أول دليل وبائي يستند إلى حجم السكان يدعم أن الإصابات غير الحادة تعد عامل خطورة يؤدي إلى الإصابة بالنوبات القلبية، وخلصوا إلى أن الدراسات طويلة المدى تضمن فهما أفضل للعلاقة بين الإصابات والنوبات القلبية.

المصدر : رويترز