اجتماع دولي في جنيف لتنسيق مكافحة إنفلونزا الطيور


تواصلت الجهود الدولية لوقف تفشي فيروس إنفلونزا الطيور ومنع انتقاله للبشر. وفي هذا الإطار يجتمع في جنيف غدا الاثنين المئات من خبراء الصحة بالعالم في محاولة لوضع خطة عالمية لمكافحة المرض ومنع سلالات الفيروس من نشر عدوى بين البشر.

تتناول المحادثات على مدى ثلاثة أيام إمكانية تقديم مساعدات مالية للدول الأكثر فقرا لمكافحة المرض والتعاون الدولي في مجال إجراءات المراقبة والحجر الصحي لوقف انتشار فيرس (H5N1).

وأكد كبير الأطباء البيطريين بمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) جوزيف دومينيتش أنه مازالت هناك فرصة لتقليل خطر تطور الفيروس لعدوى بشرية بالسيطرة عليه في مصدره.

يشار إلى أنه من الصعب انتقال الفيروس إلى الإنسان وهو ينتقل بصفة استثنائية من خلال تعامل الانسان مع الطيور الحية عن كثب. لكن العلماء يقولون إنه يتحور بثبات وقد يكتسب تغييرات تسهل عمليه الانتقال بين البشر محدثا عدوى محتملة قد يلقى خلالها ملايين الأشخاص حتفهم وتصيب الاقتصاد العالمي بالشلل.

وقالت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بالولايات المتحدة إن عدوى الإنفلونزا لديها القدرة على حدوث حالات وفيات وإصابة بالمرض أكبر من أي تهديد آخر على الصحة العامة.

جهود الصين
في هذه الأثناء تواصل سلطات الصحة الصينية تحركاتها لوقف تفشي المرض حيث توجه نحو 1700 مسؤول تدعمهم الشرطة إلى إقليم لياونينغ شمال شرق البلاد لإعدام كل الطيور بعد تفشي المرض بهذه المنطقة ونفوق نحو 9000 دجاجة.

التلقيح وإعدام الطيور لمواجهة  المرض بالصين (رويترز)
وقالت مصادر صحفية إن الحكومة بدأت حملة تطعيم إجباري في العاصمة بكين ضد إنفلونزا الطيور ومرض الحمى القلاعية.

وأودى المرض بحياة 63 شخصا في آسيا وأصاب 123 على الأقل منذ أواخر العام 2003. ويقول الخبراء إنه لا بد من وقف الفيروس في الدواجن لمنع انتشاره. 

وتطالب الهيئات الصحية الدولية بتركيز جهود المكافحة في آسيا ذات الكثافة السكانية حيث يعيش المزارعون وحتى سكان المدن في بعض الدول جنبا إلى جنب مع الدواجن والمواشي الحية الأخرى.

المصدر : وكالات