إنفلوانزا الطيور تدق أبواب أفريقيا والشرق الأوسط

REUTERS/ Poultry farmer Sumali Srinual tends to her chickens on her property in Saraburi province, about 120 km (75 miles) east of Bangkok, in this October 11, 2005 file photo. The virus has

تضاعفت المخاوف من انتشار مرض إنفلوانزا الطيور في أفريقيا والشرق الأوسط بعد التأكد من وجوده في بعض المناطق الأوروبية إضافة إلى آسيا.

وقالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة إن ظهور المرض في رومانيا وتركيا يكشف عن انتقاله من خلال الطيور المهاجرة التي تتجه في رحلتها المقبلة عبر الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقال البيان إن هناك احتمالا خطيرا لتحقق سيناريو انتقال المرض إلى شرق وشمال أفريقيا خلال المرحلة المقبلة, مشيرا إلى أن انتشار الفيروس على هذا النحو من شأنه أن يزيد من مخاطر تحوله إلى فيروس خطير معد للبشر.

يأتي ذلك في وقت استنفرت فيه معظم دول العالم التي لم يصلها المرض بعد لاتخاذ سلسلة من الإجراءات الوقائية حيث أخضعت مزارعها لتحاليل مكثفة.

وفي هذا الإطار عززت بريطانيا من إجراءاتها الوقائية ودعت شركات الأدوية للبدء فورا في إنتاج الأمصال اللازمة. وقالت مصادر وزارة الصحة البريطانية إنه "ليس بالإمكان التصدي للمرض نهائيا لكن من الممكن تخفيف آثاره".

تحرك دولي
من جهتها طلبت السلطات الألمانية من أصحاب المزارع الاحتفاظ بطيورهم داخل المزارع خشية انتقال المرض. كما أعلن الاتحاد الأوروبي أن روسيا أبلغته بتفشي سلالة مميتة من إنفلوانزا الطيور.

وأعلنت وزارة الزراعة الروسية العثور على فيروس "إتش 5 إن1" من إنفلونزا الطيور الذي يمكن أن ينتقل إلى البشر في منطقة تولا التي تبعد نحو 300 كلم عن العاصمة جنوبا. وقد عثر على الفيروس في مزرعة دواجن في المنطقة الواقعة غرب جبال الأرال, ويعتقد أنه انتقل من بط بري.

وفي لاتفيا أعلنت السلطات الصحية أنها ستبدأ حملة تطعيم واسعة لجميع الأعمار مع مخاوف من انتشار المرض. وفي بوخارست أعلن وزير الزراعة الروماني جورجي فلوتور أن التحاليل أكدت وجود إصابات جديدة بالفيروس وتحديدا في قرية ماليوتش في دلتا الدانوب جنوب شرق رومانيا.

undefinedوفي اليونان أعلن وزير الزراعة اليوناني نيكيتاس كاكلامانيس أنه واثق من أن التحاليل المتعلقة بإنفلونزا الطيور ستأتي سلبية, وليثبت ذلك قال إنه سيتناول الدجاج على مائدة العشاء خلال زيارة للجزيرة التي يشتبه في وجود إصابات فيها. 

من جهتها بدأت مقدونيا بقتل آلاف الطيور الداجنة وسط مخاوف من انتقال نسخة من الفيروس من تركيا أو رومانيا المجاورتين.

وكانت الصين أعلنت في وقت سابق عن تسجيل أولى الإصابات بإنفلونزا الطيور منذ أكثر من شهرين, وقالت إن المرض تسبب بنفوق 2600 طير معظمها من الدجاج في مزرعة بمنغوليا الداخلية, شمال غرب البلاد.

أمصال واقية
وفي محاولة للوقاية من المرض أعلنت مجموعة "روش" السويسرية لصناعة الأدوية أن مبيعاتها من دواء تاميفلو المضاد للإنفلونزا تضاعفت أكثر من ثلاث مرات خلال الأشهر التسعة الأولى من هذه السنة.

كما أعلنت تايوان أن بإمكانها إنتاج مليون جرعة من دواء تاميفلو خلال بضعة أشهر لمواجهة احتمال انتشار الوباء إذا ما حصلت على ترخيص من شركة روش.

وفي واشنطن تحرك أعضاء الكونغرس لمطالبة شركة روش السويسرية بالتخلي عن حقوق انتاج دواء تاميفلو للبدء في إنتاجه على نطاق أوسع لمواجهة احتمالات انتشار المرض وانتقاله بين البشر.

على الصعيد نفسه أعلن وزير الصحة المجري جينو راتشز أن لقاحا يتم تطويره حاليا في البلاد ضد نوع قاتل من مرض إنفلونزا الطيور قد اظهر نتائج إيجابية عند البشر بعد تجربته على نوع مخفف من الفيروس.

 
من جهة أخرى قررت دول أميركا اللاتينية التعاون لمحاربة انتشار إنفلونزا الطيور بعد أسبوع من العثور على نسخة منه في كولومبيا. وسيجتمع وزراء الصحة من ست دول في بيرو الجمعة لتنسيق المواقف والتحركات على هذا الصعيد.

كما أعلن في اليابان أن إنفلوانزا الطيور ستكون على رأس جدول أعمال قمة دول آسيا والمحيط الهادي (آبيك) المقرر عقدها في طوكيو منتصف الشهر المقبل, حيث ينتظر الإعلان عن خطوات مشتركة لمواجهة المرض.
المصدر : وكالات

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة