حملة مكافحة شلل الأطفال بأفريقيا تحقق أهدافها

الحملة الهادفة للقضاء على مرض شلل الأطفال تؤتي ثمارها في القارة الأفريقية (الفرنسية)
قالت مصادر طبية إن حملة التطعيم ضد مرض شلل الأطفال التي استهدفت القارة الأفريقيةحققت أهدافها بالرغم من الإشاعات التي واكبت الحملة وأدت إلى توقيفها.

وكانت شائعات سرت في نيجيريا -التي تعد من أكثر الدول الأفريقية إصابة بهذا المرض– تفيد بأن اللقاحات وجرعات الأمصال تحتوى على مادة تصيب الذكور بالعقم.
 
واستهدفت الحملة التي تقودها منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف بالاشتراك مع منظمة الروتاري –سيئة السمعة في الدول الإسلامية-  تطعيم حوالي 80 مليون طفل أفريقي دون الخامسة من أعمارهم في 23 دولة أفريقية.
وشارك في هذه الحملة حوالي مليون متطوع ولمدة أربعة أيام استهلت في الثامن من الشهر الجاري.
 
يشار إلى أن نيجيريا هي مصدر الوباء لشلل الأطفال الذي انتشر على نحو لافت منذ شهور في عشر دول أفريقية. وتشير الإحصاءات إلى أنه من بين كل (786 حالة) شلل أطفال توجد (597 حالة) في نيجيريا وحدها وجاءت التخوفات من التطعيم في شمال نيجيريا ذات الأغلبية المسلمة على خلفية الصراع الديني القائم بين المسلمين والمسيحيين.
 
ورصد لهذه الحملة مبلغ 60 مليون دولار لبلوغ رقم الثمانين مليون طفل وقد سعى القائمون عليها إلى استقطاب عشرات الآلاف من الزعماء الدينيين والوجهاء والمدرسين والآباء للانضمام إلى الممرضين والممرضات والمتطوعين والانتقال من منزل إلى منزل ومن قرية إلى قرية لتطعيم كل الأطفال المستهدفين.
 
الجدير بالذكر أن ستة وزراء صحة في ست دول هي مصر ونيجيريا وأفغانستان وباكستان والنيجر والهند -التي تشهد بلدانهم إصابات بهذا المرض- قد عقدوا اجتماعا لهم في جنيف في شهر يناير/كانون الثاني الماضي تحت إشراف منظمة الصحة العالمية .
 
ونبهت منظمة اليونيسيف إلى ضرورة "تعاضد الجهود مع أولوية الرعاية الصحية العامة في المجتمعات الأكثر تضررا من أجل إقامة نظام صحي دفاعي على أعلى قدر ممكن من الفاعلية لمواجهة المرض".


 
________________
المصدر : الجزيرة