دول آسيوية تتخوف من إعادة انتشار السارس

Passengers wear protective masks against the flu-like Severe Acute Respiratory Syndrome (SARS) on board a flight to Singapore from Manila April 24, 2003. SARS could be "catastrophic" for Singapore if the deadly virus was not contained soon, Deputy Prime Minister Lee Hsien Loong said on Thursday, announcing that people who defied home quarantine could face up to a year in jail. REUTERS/Claro Cortes IV

توصلت التحقيقات في حالة إصابة غامضة لباحث من سنغافورة بالتهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) إلى حصر الشبهات في مختبرين عمل بهما المصاب، وذلك وسط تخوف عدة دول في المنطقة من انتشار جديد لهذا المرض.

وقالت الصين التي وجهت لها انتقادات كثيرة بشأن إخفاء انتشار سارس إنها تبذل قصارى جهدها لمنع انتشار المرض من جديد.

وقالت وسائل إعلام عمومية إن الطائرات القادمة من سنغافورة تهبط في مكان بعيد عن قاعة السفر الرئيسية بمطار بكين ويخضع القادمون منها لفحوص طبية مستقلة. وقد اتخذ مطار شنغهاي إجراءات مماثلة.

وشددت تايوان وهونغ كونغ اللتان تأثرتا بشدة بالمرض الإجراءات الصحية على القادمين من سنغافورة، بعد أن أثبتت الاختبارات يوم الثلاثاء إصابة الباحث السنغافوري بالمرض.

وقالت منظمة الصحة العالمية التي سبق أن أعلنت نهاية انتشار المرض عالميا في يوليو/ تموز إنها سترسل خبيرين إلى سنغافورة بناء على طلب من حكومة سنغافورة في مطلع الأسبوع القادم لمراجعة إجراءات الأمان بالمختبرات.

وكان الباحث يعمل في مختبر بالجامعة الوطنية في سنغافورة لدراسة فيروس غرب النيل، ولكنه يوم 23 أغسطس/ آب وقبل ثلاثة أيام من الإصابة بالمرض زار معهد الصحة البيئية حيث تجرى أبحاث على سارس.

وقالت منظمة الصحة إنه لا يوجد خطر صحي عالمي وإن السفر إلى سنغافورة آمن، لكن إصابة الباحث السنغافوري بالمرض جعلت آسيا تلتزم الحذر خوفا من انتشار شتوي جديد للمرض الذي أصاب 8500 في جميع أنحاء العالم وأودى بحياة أكثر من 800 منهم 33 سنغافوريا.

وقد أغلق المعملان وفرض حجر صحي منزلي على 25 من العاملين كانوا على اتصال بالعالم المصاب، على الرغم من عدم ظهور أعراض سارس على أي منهم. كما بدأت الجامعة تحقيقا في الإصابة وفرضت حظرا صحيا على 16 من العاملين والطلبة.

ويسود الهدوء أرجاء الجزيرة التي يقطنها أربعة ملايين وعاد المستثمرون لممارسة نشاطهم في سوق الأوراق المالية بعد انحسار المخاوف بشأن المرض.

ويقول معظم السنغافوريين إنهم مرتاحون للإجراءات الصحية الصارمة التي بدأ تنفيذها منذ انتشار المرض ويصدقون التطمينات من قبل منظمة الصحة العالمية وحكومتهم بأن الإصابة الأخيرة مجرد حالة معزولة لا تمثل خطرا كبيرا.

المصدر : رويترز