سبع وفيات و35 حالة إصابة بوباء سارس

عاملة بمحطة لمترو الأنفاق بتايوان تقيس درجة حرارة أحد الركاب في إطار الوقاية لمنع انتشار سارس (رويترز)
أعلنت حكومة إقليم هونغ كونغ الصيني اليوم الثلاثاء أن الفيروس المسبب للالتهاب الرئوي الحاد اللانمطي المعروف باسم (سارس) تسبب في وفاة ستة آخرين وأصاب تسع حالات جديدة.

وقال مسؤول من إدارة الصحة خلال مؤتمر صحفي إن الأرقام الأخيرة ترفع إجمالي عدد وفيات سارس في هونغ كونغ إلى 193 وحالات الإصابة إلى 1646 حالة.

ومن بين حالات الإصابة شفي 28 مريضا ليرتفع بذلك عدد من غادر المستشفى إلى 958 مريضا.

وفي تايبيه ذكرت الحكومة التايوانية أن فيروس سارس أودى بحياة شخص آخر ليزيد إجمالي عدد الوفيات إلى 11 والمصابين إلى 311 بعد أن كانوا 300.

وذكرت وزارة الصحة في مؤتمر صحفي أن هناك 6529 في الحجر الصحي بعد أن تمخض تفشي المرض في مستشفيين في تايبيه عن زيادة عدد الإصابات المرجحة والمشتبه فيها إلى ثلاثة أمثالها خلال أسبوعين. وأعلن في الصين في وقت سابق عن اكتشاف ثماني حالات.

وفي مانيلا أعلنت الفلبين إصابة سبعة آخرين بالسارس، لكنها قالت إنهم جميعا يتماثلون للشفاء. وبهذا يرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى عشر.

صينية في محل تجاري ترتدي كمامة واقية (الفرنسية)
وقلل مسؤولو صحة فلبينيون من شأن ظهور حالات جديدة قائلين إن منظمة الصحة العالمية مستعدة لإعلان الفلبين خالية من سارس بحلول 20 من الشهر الجاري إذا لم تظهر حالات جديدة في البلاد.

وفي السياق نفسه أعلنت منظمة الصحة العالمية أن معدلات تفشي المرض في الصين لم تصل إلى ذروتها بعد, وأنها في تراجع في كندا, وأن انتشارالمرض في فيتنام قد توقف.

وقال المدير العام للمنظمة غروهارلم برونتلاند في مؤتمر صحفي إن منظمة الصحة لا تستطيع التأكيد حاليا بأن الصورة العامة للوباء قد تراجعت أم لا.

أبيك تواجه سارس

في غضون ذلك قالت تايلند إن وزراء الصحة بدول منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (أبيك) سيجتمعون في بانكوك الشهر المقبل لتقييم جهود مكافحة سارس وإحياء الثقة لدى دوائر التجارة والأعمال.

وقال سيهاساك بوانكيتكيو المتحدث باسم وزارة الخارجية للصحفيين إن وزراء من دول أبيك التي تمثل 50% من حجم التجارة العالمية سيجتمعون في 28 يونيو/حزيران. وأضاف "كان لسارس تأثير شديد على النمو الاقتصادي في هذه المنطقة، ولذا قررنا عقد اجتماع خاص لمواجهة المشكلة".

وعقد زعماء جنوب شرق آسيا والصين اجتماع قمة في بانكوك الشهر الماضي لمناقشة وباء سارس. ومن بين الدول الأعضاء في المنتدى الصين وهونغ كونغ وتايوان وفيتنام وسنغافورة وكندا، وهي دول تأثرت بشدة بالمرض الذي قتل المئات وأصاب الآلاف في شتى أنحاء العالم.

بحوث لإنتاج مصل
من ناحية أخرى أكدت هيئة طبية سويسرية أنها تعكف على إجراء بحوث على مصل مضاد لسارس, من المنتظر أن تظهر نتائجها بعد حوالي أربعة أو ستة أشهر.

كما قال طبيب في هونغ كونغ اليوم الثلاثاء إن المصل المستخلص من سارس على الذين تعافوا يبدو أكثر فاعلية في مقاومة المرض القاتل من مزيج من عقاقير مضادة للفيروسات. وأضاف غريغوري تشينغ الطبيب بالمستشفى والأستاذ المساعد بقسم الطب بالجامعة الصينية في مؤتمر صحفي "أبدى عدد قليل من المرضى تحسنا ملحوظا وسريعا جدا، بعضهم من اليوم التالي".

واستخدم مستشفى أمير ويلز في هونغ كونغ أمصالا تحتوى على أجسام مضادة لسارس من مرضى تماثلوا للشفاء في علاج نحو 70 حالة منذ أواخر مارس/آذار تعافوا بسرعة أكبر من آخرين تناولوا عقار ريبافيرين المضاد للفيروسات وستيرويدات.

وأعلنت هونغ كونغ أيضا أنها ستبدأ قريبا في استخدام الطب الصيني التقليدي في محاربة المرض.

المصدر : وكالات