سارس يحرم الطلبة الآسيويين من الدراسة بجامعة أميركية

عمال صينيون يغسلون الشوارع في إطار الحملة التي تشنها الحكومة لمحاربة السارس (رويتر)

ألغت جامعة بيركلي الأميركية الشهيرة تسجيل مئات الطلاب الآسيويين لفصل الصيف المقبل بسبب وباء الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) المنتشر في جنوب شرق آسيا.

وعبر مدير الجامعة روبرت بيردال على موقع الجامعة الإلكتروني عن اعتذاره للطلبة الآسيويين من عدم تمكن الجامعة من استقبالهم، وهو القرار الذي أكد أنه اتخذ بعد التشاور مع مسؤولي الصحة في الجامعة.

وبرر بيردال القرار بعدم مقدرة الجامعة على توفير محجر صحي لهؤلاء الطلاب لمدة عشرة أيام، أو تقديم العلاجات المطلوبة للحالات التي قد تظهر.

ويطال قرار الجامعة الطلاب الجامعيين من هونغ كونغ وتايوان والصين وسنغافورة، وقد قضى الوباء على حياة 464 شخصا في أنحاء العالم، بينهم 206 ضحايا في الصين وحدها وأكثر من 6500 إصابة محققة أو محتملة في أكثر من عشرين بلدا.

وأظهرت الأبحاث الأخيرة أن بإمكان فيروس السارس أن يبقى حيا لعدة ساعات خارج الجسم البشري ولعدة أيام في البراز.

من جهة أخرى أكدت اليابان أنها تدرس تقديم مساعدة للصين في مكافحة السارس، وقال مسؤول في وزارة الصحة اليابانية إن الوزارة تلقت طلبا من الصين للمساعدة في مكافحة هذا المرض الخطير، وأضاف "سندرس ما يمكننا أن نقوم به بما في ذلك تقديم المساعدات الطبية ".

المصدر : الفرنسية