ابتكار لقاح محتمل ضد السارس ووفيات وإصابات بتايوان

رجل شرطة يرتدي كمامة تحسبا لانتقال المرض خارج مستشفى عسكري في تايوان (الفرنسية)

قال عالم ميكروبات صيني اليوم الثلاثاء إن علماء بإقليم هونغ كونغ والصين ابتكروا لقاحا محتملا ضد مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس)، مشيرا إلى أنهم سيختبرونه قريبا على الحيوانات.

وقال جوان يي الأستاذ المساعد لعلم الميكروبات بجامعة هونغ كونغ إن الفريق سيبدأ قريبا في اختبار اللقاح على القرود. وأضاف "لا يمكن أن نقول متى سيكون اللقاح آمنا أو فعالا في البشر". ورفض أن يذكر طول المدة التي ستستغرقها هذه التجارب.

وتجاهد المختبرات في أنحاء العالم للتوصل إلى علاج ولقاح لهذا المرض المميت الذي أصاب أكثر من 8200 شخص في أنحاء العالم وأودى بحياة 729 منهم منذ ظهوره في جنوب الصين في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال متخصصون إن الأمر سيستغرق سنوات قبل طرح مثل هذا المنتج بالأسواق، هذا لو طرح أصلا. وإذا تغير فيروس سارس بسرعة كما يقول بعض العلماء فإن الأمر سيستغرق وقتا أطول لابتكار اللقاح وقد لا يكون فعالا بالمرة.

وكان علماء بجامعة هونغ كونغ قالوا الأسبوع الماضي إنه من المرجح أن الفيروس انتقل للبشر من قط الزباد البري الذي يعتبره الكثيرون في جنوب الصين طبقا شهيا. وأظهرت اختباراتهم أن الفيروسات الموجودة في هذا الحيوان تشبه الفيروس الأكليلي الموجود بمرضى سارس.

لكن مسؤولا بمنظمة الصحة العالمية حذر في وقت لاحق بأنه من السابق لأوانه القفز إلى نتيجة حاسمة بأن حيوان الزباد هو الحامل الأساسي لمرض سارس.

وفيات وإصابات محتملة بتايوان

تايوانية تضع قناعا واقيا تسير بجوار ملصق حائطي ضخم يحذر من سارس
وفي تايبيه أعلنت الحكومة التايوانية عن 11 إصابة محتملة جديدة بمرض سارس وعن أربع وفيات أخرى من جراء الفيروس.

وبهذا يرتفع مجمل عدد الإصابات بالجزيرة إلى 596 وهو ثالث أعلى معدل إصابة في العالم بعد الصين وهونغ كونغ.

وذكرت وزارة الصحة التايوانية في موقعها على الإنترنت أن الرقم يضم سبع حالات جديدة وأربعا أخرى أعيد تصنيفها من مشتبه فيها إلى محتملة.

كما ارتفع مجمل الوفيات الناجمة عن المرض إلى 76. وتماثل للشفاء ما يزيد على مائة شخص من الإصابة بالفيروس الذي تشبه أعراضه الإنفلونزا.

لا إصابات جديدة بتورونتو

ممرضات في مستشفى كندي مرتديات كامل الملابس الوقائية (رويترز)
وفي السياق نفسه قال مسؤولو الصحة في كندا إنه لم تسجل حالات إصابة جديدة بسارس أمس في مدينة تورونتو، لكنهم حذروا من أن الفيروس القاتل مازال ينتشر في بعض المستشفيات حيث ذكر أطباء أنهم رصدوا 20 عاملا على الأقل يحتمل إصابتهم بالمرض.

وحذر أطباء في وقت سابق من أنه سيكون هناك حالات وفيات وإصابة خلال الأيام القليلة المقبلة في تورونتو التي مر أكثر من شهر دون ظهور حالات إصابات جديدة بالمرض مما عزز الآمال في نجاح مكافحة الفيروس.

وكان مسؤولو الصحة الكندية قد طلبوا من 1400 شخص وضعهم في الحجر الصحي بمدينة تورنتو بعد أن عاد مرض سارس بالانتشار في أربعة مستشفيات بالمدينة، ما أدى إلى إصابة 52 شخصا بالمرض بعد أقل من أسبوعين على إعلان منظمة الصحة العالمية أن مدينة تورونتو تمكنت من احتواء المرض.

المصدر : وكالات