منظمة الصحة تدعو لبذل جهود للحد من وفيات الأطفال

طفل أفريقي مصاب بمرض الملاريا
دعت منظمة الصحة العالمية إلى القيام بعمل عاجل للقضاء على الأخطار البيئية التي تودي بحياة خمسة ملايين طفل سنويا ولاسيما في الدول الفقيرة.

وذكرت المنظمة اليوم الاثنين أن اتخاذ إجراءات بسيطة لتحسين البيئات التي يعيش ويلعب ويتعلم فيها الأطفال يمكن أن يمنع الإصابات الحادة في الجهاز التنفسي والملاريا والإسهال والتي تمثل الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال في كل أنحاء العالم.

وقالت المديرة العام لمنظمة الصحة العالمية غروهارلم برونتلاند في بيان بمناسبة يوم الصحة العالمي والذي خصص هذا العام لضمان البيئة الصحية للأطفال إن "أكبر أخطار تهدد صحة الأطفال تكمن في نفس الأماكن التي لابد وأن تكون أكثر الأماكن أمانا وهي المنزل والمدرسة والمجتمع".

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن الأطفال دون الخامسة لا يشكلون سوى 10% فقط من سكان العالم ولكن نصيبهم من الإصابة بالأمراض في العالم يبلغ 40%. وربما تنتج نحو ثلث هذه الأمراض عن عوامل بيئية.

ويمثل تلوث الهواء في الأماكن المغلقة والناجم عن استخدام وقود غير نظيف في المنازل والذي يؤدي إلى إصابات حادة في الجهاز التنفسي، السبب الرئيسي في الوفاة ويؤدي إلى وفاة مليوني طفل دون الخامسة سنويا.

وغالبا ما يؤدي عدم الحصول على مياه شرب نظيفة وضعف المرافق الصحية إلى الإسهال الذي يودي بحياة نحو 1.3 مليون طفل سنويا في حين تقتل الملاريا نحو مليون طفل سنويا معظمهم في الدول الواقعة جنوب الصحراء في أفريقيا.

ولكن صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونسيف) أوضح أن هناك حاجة أيضا لزيادة التركيز على حماية الأطفال من سوء استغلالهم والعنف والإهمال وهي أخطار من المعتقد أنه غالبا ما يتم إغفالها أثناء التخطيط للصحة العامة.

وأضاف اليونسيف أن 11 مليون طفل يموتون قبل بلوغ الخامسة وذلك غالبا نتيجة أسباب يمكن منعها ومعالجتها. وقتل ملايين أو جرحوا في الصراعات خلال السنوات العشر الأخيرة.

المصدر : رويترز