ارتفاع عدد وفيات الإيبولا في الكونغو


ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن تفشي مرض الإيبولا في الكونغو إلى 75 من بين 93 مصابا، متفوقا بذلك على عدد ضحايا المرض في كل من الكونغو والغابون مجتمعين العام الماضي، ومع ذلك فإن منظمة الصحة العالمية تؤكد أن المرض مازال تحت السيطرة.

ويعتقد العلماء أن تفشي الوباء في منطقتي كيلي ومبومو القريبتين من الحدود مع الغابون ناجم عن تناول لحوم قردة مصابة، وأكد المتحدث باسم المنظمة الدولية أن فرق المنظمة لم تطلع على جميع الحالات المرضية لكنها اطلعت على معظمها، وأنها تمكنت من وضع جميع إجراءات السيطرة قيد التنفيذ، مثل تخصيص جناح للعزل بمستشفى كيلي، معتبرا أن هذا تقدم جوهري سيما أن المشكلة الأساسية التي واجهت فريق منظمة الصحة هي إقناع الناس بأنهم بحاجة إلى تدخل طبي.

وتتسبب الإيبولا التي تنتقل عن طريق السوائل التي يفرزها الجسم المصاب في وفاة ما بين 50 إلى 90% من المصابين الذين يعانون بسببها من نزيف داخلي حسب درجة المرض، وقتلت الإيبولا 37 شخصا على الأقل في كل من الكونغو والغابون خلال تفشيه هناك منذ أكتوبر/ تشرين الأول عام 2001 وحتى فبراير/ شباط عام 2002.

ويعتقد العديد من القرويين أن قوى خفية هي التي تتسبب في هذا المرض، مما دفع بعضهم إلى ضرب ورجم أربعة مدرسين حتى الموت بتهمة عمل تعويذة لإطلاق هذا الوباء.

المصدر : رويترز

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة