مشروع قانون بالكونغرس لمنع الاستنساخ البشري

قدم نائبان في الكونغرس الأميركي مشروع قانون يمنع جميع أشكال الاستنساخ البشري. ويأتي المشروع الذي جاء مطابقا في مضمونه لآخر وافق عليه مجلس النواب العام الماضي, في إطار الحملة الدولية المناهضة للاستنساخ البشري بعدما زعمت طائفة الرائيليين نجاحها في استنساخ طفلين.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد فشل في الموافقة على مشروع قانونين يمنع أحدهما جميع أشكال الاستنساخ البشري, في حين يمنع الآخر ما يسمى الاستنساخ العلاجي الذي يرمي إلى معالجة الأمراض وليس توليد الأطفال.

يشار إلى أن معارضة الاستنساخ البشري داخل الولايات المتحدة وخارجها أججتها تجربة استنساخ زعمت طائفة الرائيليين أنها نجحت في تحقيقها وساعدت على ولادة طفلتين بهذه التقنية.

بريجيت بواسوليي تعلن عن ولادة الطفلة المستنسخة الشهر الماضي
وكانت العالمة الفرنسية بريجيت بواسوليي العضو في طائفة الرائيليين أعلنت نهاية الشهر الماضي عن ولادة أول طفلة عبر تقنية الاستنساخ البشري في ميامي بالولايات المتحدة. وقالت العالمة التي تدير مؤسسة كلونيد لأبحاث الاستنساخ إن الطفلة ولدت عن طريق عملية قيصرية تمت بسلام.

ويبدي الباحثون والعلماء المهتمون بهذا الشأن الكثير من الشكوك إزاء توافر الإمكانيات التكنولوجية للمؤسسة التي نفذت تجربة استنساخ الكائن البشري. ومن المعروف أن فكرة استنساخ كائن بشري تثير الكثير من الجدل عن جدواها وجوانبها الأخلاقية. وإذا ما تأكدت هذه الولادة عبر مصدر علمي مستقل فستكون أول ولادة تتم عبر عملية استنساخ بشري.

المصدر : وكالات