عالم يؤكد استحالة تمتع الأطفال المستنسخين بصحة جيدة

أكد مدير المركز الروسي للهندسة البيولوجية كونستانتين سكريابين أنه من المستحيل في الوقت الحاضر الحصول على طفل مستنسخ يتمتع بصحة جيدة. وقال في تصريحات له إن هذا الأمر هو ما دفع روسيا هذا العام إلى إقرار مهلة خمس سنوات, قبل القيام بأي تجارب في مجال الاستنساخ البشري.

وشدد على أهمية هذه المهلة لمواصلة تجارب الاستنساخ على الثدييات, مشيرا إلى عدم إمكانية الحصول اليوم على طفل مستنسخ بصحة جيدة "ولا يمكننا إجراء اختبارات على البشر".

وأضاف سكريابين أن من الضروري العمل في الوقت الراهن على تطوير تقنيات الاستنساخ على الثدييات, وحل المسائل الأخلاقية والنفسية المرتبطة بهذه العملية في الوقت نفسه.

كما رأى أن من الضروري في الوقت الحاضر التشديد على الاستنساخ لأغراض علاجية, من أجل الحصول على أنسجة أو خلايا تساعد في معالجة الأمراض. وكان عالم روسي آخر قد أوضح السبت الماضي أن تجارب الاستنساخ على الحيوانات غالبا ما تؤدي إلى تشوهات.

يذكر أن شركة كلونيد للاستنساخ البشري كانت قد أعلنت يوم الخميس الماضي ولادة ثاني طفل مستنسخ قريبا في أوروبا, بعد أن أعلنت في وقت سابق ولادة أول طفل مستنسخ من أم أميركية. إلا أنه لم يصدر حتى الآن أي دليل علمي على صحة الإعلان أو تأكيد له من مصدر مستقل.

المصدر : الفرنسية