الصحة العالمية تسيطر على وباء السعال الديكي بأفغانستان

طفل أفغاني يبكي أثناء تطعيمه في إطار حملة الأمم المتحدة في كابل (أرشيف)
قالت مصادر طبية إن وباء السعال الديكي في شمالي شرقي أفغانستان الذي يعتقد بأنه حصد أرواح 54 شخصا قد تم احتواؤه كليا بفضل جهود عمليات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة.

واستعانت فرق الإغاثة الدولية بالمروحيات والحمير والمناطيد الهوائية للوصول إلى القرى الجبلية النائية في إقليم بدخشان لإيصال الإمدادات الطبية لمنع تفاقم الأزمة التي تهدد حياة أربعين ألف طفل هناك.

وقال يون فليركرز من منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة إن عدد الوفيات جراء تفشي وباء السعال الديكي غير معروف بالضبط وإن الأمر مازال بحاجة إلى بضعة أيام للتأكد. وأضاف أن مستوى القضاء على الوباء مرهون بمدى سرعة وصول المساعدات الطبية إلى هذه القرى، وإعطاء عدد يصل إلى ثمانين ألف شخص مضادات حيوية.

وكانت تقديرات سابقة لمنظمة الصحة العالمية قد قالت إن أكثر من 60 طفلا توفوا بعد تفشي السعال الديكي في سبع قرى بولاية بدخشان الجبلية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لكنه ليس بوسعها الآن إلا تأكيد وفاة 17 في المنطقة التي يصعب الوصول إليها في حين تقول الحكومة الأفغانية إن عدد المتوفين تعدى المائة.

ويقول مسؤولو منظمة الصحة العالمية إنه إذا لم يعالج المصابون في المناطق التي لا تشملها الرعاية الصحية ويعاني فيها السكان بالفعل من سوء التغذية فإن المرض قد يتسبب بوفاة نحو 15% من المصابين.

وتنقل الأمم المتحدة ومسؤولو الصحة الأفغان إمدادات طبية عن طريق البر والجو إلى القرى الجبلية النائية في مقاطعة دارواز شمالي كواهان التي ستتوجه إليها أيضا فرق طوارئ من طاجيكستان المجاورة التي تساعد في عمليات الإغاثة.

يذكر أن السعال الديكي مرض معد وهو يسبب سعالا حادا يستمر لمدة أسابيع، ويتوفى آلاف الأطفال الأفغان سنويا نتيجة أمراض يمكن الوقاية منها مثل السعال الديكي والحصبة.

المصدر : رويترز