إلزام شركة تبغ أميركية بدفع 79.5 مليون دولار لمدخن

حكمت محكمة الاستئناف في ولاية أوريغون غربي الولايات المتحدة يوم أمس على شركة فيليب موريس المتخصصة في إنتاج السجائر بدفع ما قيمته 79.5 مليون دولار تعويضا لأسرة أحد ضحايا التدخين. وقالت مجموعة فيليب موريس إنها ستستأنف الحكم.

وثبّت هذا الحكم قرارا صادرا عن إحدى المحاكم عام 1999 في إطار محاكمة أطلق عليها اسم "وليام برانتش", وشكلت الغرامة التي قضت بها المحكمة في تلك الفترة أعلى مبلغ تعويضات وفوائد تدفعه شركة لإنتاج السجائر يلاحقها مدخن أو أسرته.

وقد خفض المبلغ فيما بعد إلى 32 مليون دولار, لكن محكمة الاستئناف ثبتت القرار الأول.

وأعلنت فيليب موريس أمس نيتها استئناف الحكم أمام المحكمة العليا في ولاية أوريغون. وأعلن نائب رئيس الشركة ومسؤول الشؤون القضائية وليام أوهلماير في بيان "لا نزال نعتقد أن الحكم الصادر في قضية وليام برانتش ينبغي إلغاؤه لأسباب عدة, ونأمل بأن تقرر المحكمة العليا في أوريغون وجوب إبطال الحكم أو وجوب فتح محاكمة جديدة بالقضية".

وكان الضحية جيسي وليامز توفي بسبب مرض في الجهاز التنفسي بعد 40 عاما من التدخين. وقررت أسرته ملاحقة شركة فيليب موريس التي تقوم بتسويق نوع السجائر الذي كان يدخنه.

المصدر : الفرنسية