هواء المدن الملوث يزيد مخاطر الإصابة بالسرطان

أفادت دراسة أميركية أن التعرض مدة طويلة للهواء الملوث الشائع في كثير من مناطق الحضر يزيد مخاطر الإصابة بمرض سرطان الرئة وأمراض القلب والرئتين.

واستند التقرير إلى بيانات جمعت على مدى 16 عاما من دراسة أميركية مستمرة يشارك فيها آلاف الأشخاص. وتقيم الدراسة أثر التعرض للجسيمات الشديدة الصغر التي تنفذ إلى الرئة والصادرة من عوادم السيارات والمصانع على الصحة.

وقال باحثون من جامعة بريغهام يونغ في بروفو بولاية يوتا الأميركية إن "نتائج هذه الدراسة تمثل أقوى دليل حتى وقتنا الحالي على أن التعرض الطويل المدى للهواء الملوث بجسيمات دقيقة والشائع في كثير من المناطق الحضرية هو عامل خطورة مهم في وفيات أمراض القلب والرئتين".

وشملت الدراسة التي نشرت في عدد هذا الأسبوع من دورية "المجلس الطبي الأميركي" الأزمات والجلطات القلبية وداء الربو والالتهاب الرئوي إضافة إلى أعراض مثل الانتفاخ والالتهاب الشعبي التي تندرج تحت أمراض القلب والرئتين.

وأضاف الباحثون أن "ثمة علاقة بين التعرض المتزايد للهواء الملوث بجسيمات دقيقة وبين زيادات ملحوظة في وفيات سرطان الرئة". وقال مؤلفو الدراسة إنهم استندوا في نتائجهم إلى تحليل لبيانات جمعها المجلس الأميركي للسرطان عن ما يقرب من 1.2 مليون أميركي بالغ بدءا من عام 1982.

المصدر : رويترز