محادثات اتفاقية الحد من انتشار التبغ تحرز تقدما

قال سفير البرازيل لدى الأمم المتحدة في جنيف -الذي ترأس مفاوضات استمرت أسبوعا للدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية البالغ عددها 191 دولة- إن المحادثات الرامية إلى وضع إطار عمل لاتفاقية الحد من استهلاك التبغ تحرز تقدما وتسير في الاتجاه الصحيح، لكن مازالت هناك خلافات بشأن الإعلان عن التبغ وتعويض من يعانون أمراضا بسبب التدخين.

وأوضح لويس فيليب دي سيكساس الذي ترأس جولة محادثات رابعة من المفاوضات -التي تهدف للتوصل إلى اتفاق بشأن بدء العمل بالاتفاقية في مايو/ أيار 2003- أن اختلافات في الأنظمة الدستورية والقانونية جعلت من الصعب التوصل إلى إجماع بشأن حظر إعلاني والتعويض، إضافة إلى ضرورة تحقيق توافق بين المصالح الصحية العامة ومصالح دول تعتمد اقتصادياتها على التبغ.

وأكد الدبلوماسي البرازيلي على حق الدول في إبداء الحذر عند التفاوض بشأن الاتفاقية لأنها ستكون ملزمة قانونا بمجرد بدء العمل بها. مشيرا إلى أنه واثق من أن الاتفاقية -التي تشمل توصيات عن الإعلان والتهريب وإعطاء الصحة الأولوية على قضايا التجارة- لن يؤثر عليها.

وقد اتهمت جماعات مناهضة للتدخين بضع دول منها الولايات المتحدة واليابان وألمانيا بالسعي إلى إضعاف الاتفاقية. ومن المقرر عقد الجولة الخامسة من المحادثات في أكتوبر/ تشرين الأول القادم. تجدر الإشارة إلى أن الأمراض الناجمة عن التدخين، حسب منظمة الصحة العالمية، تقتل ثمانية أشخاص كل دقيقة وستحصد أرواح عشرة ملايين شخص كل عام بحلول عام 2030.

المصدر : رويترز