شركة صينية تنتج عقاقير رخيصة لعلاج الإيدز

صيني يجلس بجانب زوجته التي تحتضر إثر إصابتها بمرض الإيدز في مقاطعة هنان (أرشيف)
بدأت شركة صينية صغيرة استعداداتها لإنتاج أول مزيج من العقاقير الرخيصة لعلاج مليون حامل لفيروس مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) الذي أعلنت السلطات الصينية قبل عام بأنه يمثل أزمة متفاقمة في البلاد.

وقال رئيس الشركة "كنا لوقت طويل نصنع مكونات العقاقير لشركات أخرى ونساعدها على الحد من تكاليفها وفكرنا لم لا نصنع العقاقير بأنفسنا".

وتعتزم شركة ديسانو بايوفارماسوتيكالس المملوكة للقطاع الخاص ومقرها شنغهاي بيع إمدادات عام كامل من أدوية الإيدز بمبلغ ثلاثة آلاف إلى خمسة آلاف يوان (360 إلى 604 دولارات) مما سيكون في متناول ضحايا المرض في الصين الذين لا يقدرون على دفع عشرة آلاف دولار في العام مقابل الحصول على العقاقير التي تنتجها شركات مثل بريستولمايرز سكويب وغلاكسو سميث كلاين.

وذكر وليام زينغ مدير التسويق بغلاكسو سميث كلاين أن 320 مريضا بالإيدز فقط في الصين يحظون بالعلاج الصحيح حيث تحول التكاليف وتقاليد المجتمع التي تحظر الاعتراف بالإصابة بمرض ينقل عن طريق المعاشرة الجنسية دون الحصول على العلاج المناسب.

وفي حال طرح خليط العقاقير الذي تنتجه ديسانو في الأسواق الشهر المقبل فسيعد هذا رمزا لتغير موقف الصين، وذروة عامين من الأبحاث المكثفة والضغوط. وأنهت الصين في ديسمبر/ كانون الأول الماضي الصمت عندما أذاعت برنامجا تلفزيونيا عن الإيدز على أكثر القنوات المملوكة للدولة انتشارا.

وينحي خبراء الصحة باللائمة في نقص عقاقير الإيدز ذات الأسعار المعقولة على إحجام بكين الطويل عن مواجهة المشكلة. وتقول الأمم المتحدة إن الصين قد تواجه انتشارا وبائيا للإيدز إذ سيقفز عدد المصابين بالإيدز إلى عشرة ملايين عام 2010.

المصدر : رويترز