تطوير فحص وراثي بسيط للكشف عن سرطان المبيض

تمكن علماء الطب في الولايات المتحدة من تطوير فحص وراثي بسيط يكشف عن التغيرات الصغيرة في مادة الجينات عند مرضى السرطان كإحدى الطرق المساعدة في الكشف عن سرطان المبيض قبل ظهور الأعراض.

وقال الباحثون في جامعة جونز هوبكنز إن هذا الفحص مكلف للغاية عند استخدامه في الفحص العام, ولكنه يساعد في التأكد من التشخيص وحصول النساء المعرضات لخطر الإصابة بنسبة كبيرة على العلاج بسرعة.

وأوضح الأطباء أن الفحص الجديد يرصد التغيرات الدقيقة في الشفرة الوراثية أطلق عليه اسم التشكلات المتعددة للنيوكليوتيدات المفردة "SNPs الرقمية" التي تكشف عن سرطانات المبيض بصورة دقيقة وواضحة وبشكل أفضل من تقنيات الفحص الأخرى.

ووجد الباحثون بعد متابعة 15 حالة إصابة بسرطان المبيض و31 من السيدات الأصحاء, أن هذا الفحص تمكن من الكشف عن التغيرات الوراثية للمرض عند 13 حالة من أصل 15 في مراحل مبكرة للإصابة, و37 من أصل 39 في مراحل متأخرة.

ويرى العلماء أن هذا الفحص أظهر نتائج واعدة في تحسين اختبارات الكشف والتشخيص المبكر لأنواع متعددة من السرطانات, ومنها سرطان المبيض الذي يتم تشخيصه في مراحل متأخرة دائما فيكون صعب العلاج ولا تتوافر له فحوص دقيقة حتى الآن.

وأشار هؤلاء إلى أن ما يقدر بـ23 ألف امرأة سيتم تشخيص إصابتهن بسرطان المبيض هذا العام, وستتعرض 14 ألفا منهن للوفاة بسبب هذا المرض الذي يعتبر خامس أسباب السرطانات المسببة للوفاة بين النساء, ولا يمكن الكشف عنه حتى ينتشر وتظهر أعراضه التي تشمل ضغطا شديدا في منطقة الحوض وانتفاخ البطن وتغيرات في عادات المثانة والأمعاء.

المصدر : قدس برس