جامعة أميركية تدرس تأثير المناطق الشاهقة في الصحة

تعتزم جامعة كلورادو الأميركية فتح مركز لدراسة المشاكل الصحية المتعلقة بالارتفاعات والتي تراوح بين الدوار وانخفاض وزن المواليد.

وقال الدكتور بنيامين هونيغمان الذي يدير المركز إن ولاية كلورادو بها أعلى تركيز لقاطنين يعيشون على ارتفاع عال مقارنة مع أي ولاية أخرى في البلاد، لذا فمن المناسب أن يقام مركز طب وعلم وظائف الأعضاء في الارتفاعات العالية.

وتقوم كلية الطب بجامعة كلورادو بأبحاث عن آثار الارتفاعات منذ عام 1911. وفي بعض مناطق كلورادو يبلغ ارتفاع بعض الجبال أكثر من 4270 مترا.

وبينما يصاب كثير من زوار كلورادو الذين لم يعتادوا الارتفاعات بالعطش والدوار فإن الارتفاعات العالية قد تكون لها آثار أكثر خطورة، إذ يقل فيها وزن المواليد ويزيد معدل وفياتهم. ويصيب دوار الجبال الحاد حوالي ربع المتزلجين على الجليد وغيرهم من السياح.

كما سيعمل المركز الجديد مع الجيش الأميركي في إجراء أبحاث عن كيفية تأثير الارتفاعات العالية في الأداء البدني والطريقة الأفضل التي يمكن للجيش أن يعد بها الجنود للسفر إلى أماكن تقع على ارتفاعات عالية مثل أفغانستان.

المصدر : رويترز