الأطباء يلجؤون إلى الأعشاب لعلاج السل

في محاولة للسيطرة على وباء السل, وجه الباحثون اهتماماتهم الطبية نحو النباتات المدارية والاستوائية الفعالة في القضاء على النوع الجديد من المرض المقاوم للمضادات الحيوية.

وقال الباحثون إن مرض السل كان شائعا عام 1900 وما بعده كالسرطان هذه الأيام, إلا أن انتشار المضادات الحيوية ساعد على السيطرة على هذا المرض المميت, ومع ذلك فإن النوع المقاوم للمضادات الحيوية من هذا المرض في زيادة ملحوظة.

ويسعى الباحثون في جامعة سنترال فلوريدا لاكتشاف نوع جديد من العقاقير المضادة للسل, وقد تعرفوا على عدد من المركبات وقاموا بتحليلها وتصفيتها واختبار فعاليتها ضد السل, ومنها عقاقير صناعية طورها الكيميائيون والصيادلة, ومركبات أخرى طبيعية موجودة في النباتات والأشجار الطبية مثل النيكوتين الذي أثبت فعاليته في القضاء على بكتيريا السل.

وحتى هذا الوقت أكد الباحثون أن معظم المركبات النباتية التي تم تطويرها وفحصها كانت فعالة بنسبة 80% في علاج المرض, معربين عن أملهم في أن يتمكنوا من التعرف على أنواع جديدة من الأدوية القادرة على قتل الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية.

المصدر : قدس برس

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة