مؤتمر بأوغندا لخفض مخاطر انتقال الإيدز من الأم إلى الطفل

يلتقي مئات العلماء والناشطين ضد الإيدز هذا الأسبوع في كمبالا لعقد مؤتمر سيبحث بصورة خاصة سبل خفض مخاطر انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل. ومن المقرر كذلك أن ينظر هذا المؤتمر -الذي تشارك الأمم المتحدة في تنظيمه- في طرق منع انتقال العدوى إلى النساء وسبل معالجة المصابين بطريقة أفضل لاسيما في دول العالم الثالث.

وأوضح أحد المنظمين وهو فرانسيس ميرو, أن المشاركين سيبحثون كذلك مسألة التشخيص المبكر للمرض لدى الحوامل والفتيات اللواتي بلغن سن الحمل. وسيؤيد المؤتمر بصورة خاصة تعميم دواء النيفيرابين المضاد للإيدز -وهو دواء رخيص- على الحوامل في الدول التي تسجل نسبة مرتفعة من الإصابات بالإيدز.

وكانت دراسة أجريت في أوغندا أظهرت أن إعطاء جرعة مزدوجة من النيفيرابين للأم أثناء الولادة وللطفل عند ولادته يخفض بمعدل 50% مخاطر انتقال الفيروس. وتشير التقديرات إلى أن 25 إلى 30% من الحوامل إيجابيات المصل ينقلن الفيروس إلى طفلهن.

ومن المنظمين الرئيسيين لهذا المؤتمر وكالة الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز والجمعية الأميركية للأبحاث حول الإيدز. وتؤكد وكالة الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز أن 25.3 مليون أفريقي يحملون فيروس الإيدز, وأن أكثر من نصفهم من النساء. كما يحمل الفيروس أكثر من مليون طفل عمرهم دون الرابعة عشرة.

وحصد مرض الإيدز والأمراض الناجمة عن نقص المناعة 2.4 مليون أفريقي خلال العام 2000، أي ما يمثل 11 ضعفا من عدد ضحايا مختلف النزاعات في القارة الأفريقية.

المصدر : الفرنسية

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة