اكتشاف يمكن أن يوقف تكاثر الخلايا السرطانية في الجسم

أعرب باحثون أميركيون عن أملهم في أن يتمكنوا من خلال بحوث علمية جديدة, من وقف تكاثر الخلايا السرطانية ومنعها من الانتقال من موقع الورم الأصلي إلى أجزاء أخرى من الجسم.

ويعتقد الباحثون أن نجاح هذه البحوث سيعني أن القضاء على الورم السرطاني في مساره سيصبح ببساطة إعطاء حقنة وريدية.

وركّز الباحثون بقيادة الدكتور ميشيل بيرس, أستاذ الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية في جامعة جورجيا الأميركية, على دراسة أنزيم معين يعرف بـ(GnT-V) ويسبب تغيرات كربوهيدراتية على سطوح الخلايا السرطانية, تمكنها من التحرك بحرية إلى مواقع أخرى في الجسم.

وأوضح الدكتور بيرس أن إجبار خلية ما على إنتاج كميات كبيرة من أنزيم (GnT-V) يقلل قدرتها على الاستقرار والبقاء في مكان واحد, ويزيد فرص هجرتها إلى أماكن أخرى, وهو الحال في الخلايا السرطانية التي تحتوي على كميات كبيرة من ذلك الأنزيم الذي يسرِّع عمليات انقسامها وغزوها لمواقع أخرى في الجسم, مؤكداً أن الخطر الرئيسي في مرض السرطان يكمن في إمكانية انتشاره من عضو إلى آخر.

وأكد العلماء أن عرقلة نشاط هذا الأنزيم يبطئ تقدم بعض السرطانات, لذلك فإن العثور على مادة معيقة لعمله وفعالة في الجسم, سيساعد في تطوير عقار دوائي يرتبط بالأنزيم فيمنع، أو على الأقل يبطئ, انتشار الخلايا الخبيثة. ويرى الباحثون أن هذا البحث قد يساعد أيضاً في تطوير وسائل وأساليب التشخيص, بحيث يتم الكشف عن خطر الانتشار السرطاني بأسلوب بسيط أشبه بفحص العلامات والمواد الدالة على وجود السرطان في عينة دم.

المصدر : قدس برس