عمر الأب يؤثر على خطر إصابة ابنه بسرطان البروستات

أظهرت دراسة نشرتها المجلة الأميركية لعلوم الوباء أنه كلما كان الأب أكبر سنا عند إنجابه لطفل ذكر كلما زاد خطر إصابة هذا الطفل بسرطان البروستات في مراحل حياته اللاحقة. واستندت هذه الدراسة إلى مراجعة وتحليل المعلومات من دراسة أجريت سابقا للكشف عن العلاقة بين عمر الآباء عند ولادة أطفالهم الذكور وخطر الإصابة بسرطان البروستات عند 2164 رجلا.

وبينت التحليلات أنه من بين 141 رجلا أصيبوا بسرطان البروستات, زاد خطر الإصابة بالمرض بين الرجال الذين ولدوا عندما كان عمر آبائهم 27 - 32 عاما بحوالي 1.2 مرة, مقارنة مع أولئك الذين ولدوا عندما كان آباؤهم أصغر من 27 عاما. وزاد هذا الخطر أيضا بحوالي 1.3 مرة عندما تراوح عمر الأب أثناء ولادة طفله بين 32 - 38 عاما, كما زاد أكثر بحوالي 1.7 مرة, عندما تجاوزت أعمار الآباء 38 عاما. ولم يجد الباحثون هذا الارتباط بين عمر الأم أثناء ولادة طفلها وخطر إصابته بالمرض لاحقا.

وأوضح الدكتور يوكينغ شانغ من كلية الطب بجامعة بوسطن أن الطفرات الجينية المتسببة عن خطأ في تضاعف الخلايا الجنسية التي تظهر مع التقدم في السن, قد تكون التفسير المحتمل لهذه العلاقة. لذلك تترافق الأبوة المتأخرة وكبر سن الأب عند ولادة طفله مع زيادة خطر إصابة أجياله من الذكور بسرطان البروستات.

المصدر : قدس برس