اكتشاف لقاح يحد من تطور مرض الإيدز

أبحاث الإيدز لا تزال
مستمرة (أرشيف)
نجح عالم متخصص في أبحاث اللقاحات في التوصل إلى لقاح تجريبي لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) مأخوذ من فيروس يسبب الزكام. وقد تمكن جون شيفر مدير قسم أبحاث اللقاحات بمختبرات شركة ميرك الأميركية من منع المرض من الوصول إلى مرحلته الكاملة في القرود.

وأعرب شيفر عن تفاؤله في التوصل إلى تركيب لقاح مضاد للإيدز يمكنه الحد من تطور المرض لدى الأشخاص الحاملين لفيروس HIV المسبب للإيدز. ويرى القائمون على البحث أن اللقاح لو تمكن من السيطرة فقط على عدم تطور الإصابة فإن ذلك سيكون كافيا في الوقت الحالي.

وقال شيفر إنه أعطى القرود المصابة بالإيدز جرعة كبيرة من فيروس الزكام ولاحظ أن المرض لم يتطور داخل أجسامها بل توقف عند مرحلة معينة. وأضاف أن هذا الاكتشاف يبعث على التفاؤل, إذ لم يكن في تصور العلماء من الوصول إلى هكذا اكتشاف قبل عامين.

انتقاد لسياسة الإيدز
وفي تطور آخر سخرت جنوب أفريقيا من انتقادات دول الاتحاد الأوروبي لسياستها في مواجهة الإيدز, وقالت إن على أوروبا بدلا من أن تسخر من جنوب أفريقيا أن تتعلم من نجاحها في محاربة مرض الحمى القلاعية.

وقالت وزيرة الصحة في جنوب أفريقيا مانتو  مسيمانغ في رسالة إلى البرلمان الأوروبي إن "النجاح الذي حققناه في السيطرة على الحمى القلاعية والكوليرا علمنا أن نكون متواضعين ". وأضافت أن على الاتحاد الأوروبي أن يتعلم عدم التدخل في سياسات الدول الداخلية.

وتأتي رسالة مسيمانغ ردا على انتقادات وجهها الاتحاد الأوروبي إلى جنوب أفريقيا تتعلق بفشل البلاد في وضع سياسة لمكافحة تفشي الإصابة بالمرض الذي يصيب واحدا من كل تسعة أشخاص.

طفل من جنوب أفريقيا مصاب بالإيدز (أرشيف)

يشار إلى أن 4.7 ملايين شخص في جنوب أفريقيا مصابون فعلا بالإيدز, وأن سبعة ملايين آخرين يحملون فيروسه. وكانت الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق أن جنوب أفريقيا تتصدر القائمة العالمية لعدد المصابين بالإيدز وحاملي فيروسه.

وتزامن إعلان الأمم المتحدة الأخير مع ما يدور من جدل قانوني حول العقاقير المستخدمة لمكافحة الإيدز. وقد سعت شركات أدوية عالمية إلى إفشال قانون في جنوب أفريقيا يسمح لشركات الدواء هناك باستيراد عقاقير إيدز مقلدة وذات سعر أقل.

وينتقد ناشطون في مجال مكافحة الإيدز شركات الأدوية العالمية بالاهتمام بالربح المادي دون التفكير في حياة البشر. بيد أن دوائر صناعة الأدوية ترى أن السماح باستيراد أدوية مقلدة يعد انتهاكا لحقوقها وسيؤدي في المستقبل إلى تقليص المخصصات المالية للإنفاق على الأبحاث الدوائية.

تجدر الإشارة إلى أنه يوجد نحو 34 مليون مصاب بالإيدز في أنحاء العالم. وقد قتل الوباء حتى الآن 18 مليون مصاب. ومن بين المصابين وحاملي فيروس الإيدز 70% يعيشون في دول أفريقيا الواقعة جنوب الصحراء الكبرى.

المصدر : رويترز