أنتينوري يؤكد المضي في الاستنساخ

أنتينوري
أكد الطبيب الإيطالي الاختصاصي في طب النساء سيفيرينو أنتينوري أنه ينوي تحقيق مشروعه للاستنساخ البشري في قبرص أو في الاتحاد السوفياتي السابق بعد أن أعلنت إسرائيل أنها تحظر استنساخ البشر.

وقال أنتينوري في حديث نشرته صحيفة، إل جورناله، الإيطالية الصادرة اليوم الاثنين إنه سيمضي قدما في مشروعه في إطار التقيد التام بالاحترام المطلق للقوانين والمعايير الأخلاقية المتبعة في البلدان التي تسمح بحرية الأبحاث العلمية في مجال الاستنساخ وذلك لغايات علاجية ومن أجل خير البشرية كما قال.

ويأتي تصريح أنتينوري بعد أن أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أمس الأحد أن الاستنساخ البشري غير قانوني، وذلك في معرض ردها على ما نشرته مجلة دير شبيغل الألمانية في عددها الصادر اليوم الاثنين أن أنتينوري يريد استنساخ أجنة بشرية بمساعدة فريق من العلماء يعملون في مختبر بشمال تل أبيب.

وأوضحت المستشارة القانونية لوزارة الصحة الإسرائيلية في تصريح أدلت به لإذاعة الجيش أن الكنيست صوت العام الماضي على قانون يحظر إجراء تجارب للاستنساخ البشري.

وقد ذاع صيت أنتينوري منذ ثمانية أعوام عندما ساعد امرأة في الثانية والستين من عمرها على الإنجاب، في حدث لفت أنظار العالم آنذاك.

وكان عالم أسترالي قد حذر من مخاطر استنساخ البشر. فقد قال مدير قسم الجراحة في المستشفى الملكي للأمراض النسائية الدكتور جون ماك باين إن معدل التشوهات لدى الإنسان المستنسخ سيكون عاليا جدا. وذكّر باين بالتشوهات التي أصابت الحيوانات المستنسخة في السابق.

وناشد الأطباء الذين يعتزمون إجراء عمليات استنساخ للبشر أن يراعوا الجانب الأخلاقي في الموضوع, لأن التلقيح الجيني خطير جدا وقد يعود بعواقب وخيمة يصعب تداركها في المستقبل.

ويرى الأطباء أن النقص التام للخلايا المولدة هو الحالة الوحيدة التي يسمح فيها بالاستنساخ البشري، وذلك باعتباره آخر الحلول العلاجية التي تتيح للإنسان فرصة الإنجاب.

وتتم عملية الاستنساخ بأخذ خلايا بشرية من الزوج وتلقيح بويضة من الزوجة ومن ثم زرعها في رحمها.

يشار إلى أن أنتينوري كان يسعى بمساعدة طبيب إسرائيلي لتنفيذ مشروع لاستنساخ البشر في إسرائيل مساعدة للأزواج المصابين بالعقم.

يذكر أن بداية عمليات الاستنساخ كانت مع ظهور النعجة "دولي" بأسكتلندا عام 1997 ثم تبعها استنساخ فأر وبقرة، غير أن اقتراحات العلماء بتوسيع نطاق البحوث العلمية في مجال الاستنساخ لتشمل الإنسان أثار احتجاجات غاضبة في الأوساط الدينية والسياسية معا.

المصدر : الفرنسية