مخاوف في كندا والبرازيل من انتشار الحمى القلاعية

undefined

استمرت حرب حظر دخول أصناف عديدة من الحيوانات ولحومها بين عدد من الدول الغربية خوفا من انتشار الأمراض. فقد حظرت البرازيل واردات الماشية ومنتجاتها من الأرجنتين المجاورة بسبب مخاوف من احتمال تفشي مرض الحمي القلاعية القاتل، فيما فرضت كندا حظرا على المنتجات الحيوانية البريطانية بعد أن كشفت عن تفشي الحمى ذاتها في خنازيرها.

وقال وزير الزراعة البرازيلي للصحفيين بعد اجتماع طارئ في برازيليا مع مسؤولين من الوكالة الوطنية للزراعة والصحة الغذائية "هذا قرار مشترك مع السلطات الأرجنتينية".

وسيبقى الحظر البرازيلي على واردات الماشية ومعظم أصناف لحوم البقر حتى تتأكد السلطات الأرجنتينية من أن احتياطات كافية اتخذت لضمان زوال أي مخاطر صحية علي ماشيتها، وفقا لتصريحات الوزير البرازيلي.

undefinedمن جهة أخرى فرضت كندا حظرا فوريا على واردات الحيوانات الحية والمنتجات الحيوانية من بريطانيا بعد أنباء عن تفشي مرض الحمى القلاعية في خنازيرها.
وجاء الحظر الكندي في أعقاب حظر أعلنه كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة علي استيراد الحيوانات الحية ومنتجاتها من بريطانيا.

وقال رئيس الواردات في وكالة فحص الأغذية الكندية "أوقفنا إصدار تراخيص الاستيراد". وأضاف أن الحظر ينطبق على البقر والخراف والماعز والغزلان والخنازير وكذلك المنتجات الحيوانية. واستدرك بقوله إن كندا حظرت بالفعل واردات لحوم البقر البريطانية بسبب المخاوف من مرض جنون البقر.

المصدر : رويترز