أوكسفام تتهم الأغنياء بمحاربة دواء الفقراء

اتهمت منظمة أوكسفام الخيرية البريطانية مصانع الأدوية العالمية والبلدان الغنية بشن حرب غير معلنة على البلدان الفقيرة، وذلك بمنع تصنيع نماذج مماثلة من بعض الأدوية بأسعار أرخص.

وقالت المنظمة بمناسبة إطلاقها حملة تدعو لتخفيض أسعار الأدوية، إن البلدان النامية يجب أن يؤذن لها بتصنيع نسخ عن أدوية ضد الإيدز والأمراض التنفسية وإسهال الأطفال، التي تعتبر من الأمراض المتفشية في دول العالم الثالث.

وأضافت المنظمة أن أسعار الأدوية الأساسية في علاج تلك الأمراض مرتفعة جدا، بسبب حق الإنتاج الحصري، والقيود التي تفرضها شركات الأدوية العالمية الكبرى على الجهات الراغبة في إعادة إنتاج هذه الأدوية محليا بأسعار أقل.

وذكرت المنظمة أن قواعد منظمة التجارة العالمية تحمي لفترة عشرين عاما حقوق إنتاج شركات تصنيع الأدوية الكبرى، وأن ذلك يمثل الجانب السلبي للعولمة.

ودعت أوكسفام منظمة التجارة العالمية إلى تغيير القواعد المطبقة في مجال صناعة الأدوية، لتشجيع المنافسة في إنتاج العقاقير بالدول النامية. كما دعت إلى كسر احتكار الشركات الغربية العملاقة في هذا المجال.

واعتبرت المنظمة أن عدم قدرة شعوب البلدان النامية على شراء بعض الأدوية يشكل أحد أسباب المعاناة في العالم. ويشير بيان المنظمة إلى أن "حوالي مليوني شخص لا يملكون القدرة على تأمين العلاج الصحي الأساسي (في العالم)، وأن 11 مليون شخص يموتون كل عام بسبب أمراض كان يمكن تفاديها".

وكشفت المنظمة أن الأدوية الزهيدة الثمن التي تنتج محليا تمثل طوق نجاة في البلدان الفقيرة، إذ تستطيع الهند إنتاج الأدوية المضادة للالتهاب, على سبيل المثال, أقل بنحو 12.5 % من سعر الأدوية المستوردة.

المصدر : الفرنسية