لجنة طبية تستبعد خطورة جنون الغزلان على البشر

لحوم مصابة
استبعدت لجنة طبية استشارية أميركية وجود دليل علمي قاطع يشير إلى أن مرضا قاتلا يشبه جنون البقر يصيب الغزلان والأيائل في مناطق غرب الولايات المتحدة يمكن أن يصيب البشر.

لكن أعضاء اللجنة الاستشارية لإدارة الأغذية والعقاقير الأميركية قالوا إنه لا يمكن استبعاد أن يكون هذا المرض الذي يطلق عليه اسم المرض القاتل المزمن (أو جنون الغزلان) ضارا بالإنسان. وأوصوا الباحثين والحكومة بمراقبة المرض وإجراء المزيد من الدراسات والبحوث عليه.

وسجلت حالات الإصابة بجنون الغزلان في ست ولايات أميركية. ويشعر العلماء بالقلق من المرض بسبب الشبه الكبير بين أعراضه وأعراض جنون البقر المنتشر في الكثير من الدول الأوروبية. وعلى الأخص بريطانيا التي سجلت فيها ثمانون إصابة بمرض كرتسفيلدت جاكوب وهو الصورة البشرية لمرض جنون البقر الذي يسبب تلفا في الدماغ ثم حمى نزفية تؤدي إلى الوفاة.

أبحاث مختبرية
ويستهلك الشعب الأميركي لحوم الغزلان والأيائل في أطباق كثيرة لكن علىنطاق أضيق من استهلاك لحوم البقر. كما تطحن قرون الغزلان والأيائل لتستخدم مكملات لبعض الحميات الغذائية.

يذكر أن مرض جنون الغزلان قد اكتشف لأول مرة في الستينيات من القرن الماضي في الولايات المتحدة عندما اكتشف الباحثون وجود ثقوب إسفنجية في مخ بعض الحيوانات المصابة كما هو الحال في جنون البقر. وتؤدي إصابة الحيوان بالمرض إلى نحوله وقيامه بتصرفات غير طبيعية.

المصدر : رويترز