فحص البول يكشف المدخنين من الأطفال

أفادت دراسة نشرتها مجلة أرشيف طب الأطفال والمراهقة الأميركية أن بضع أسئلة يوجهها الطبيب مع اختبار للبول يساعدان في تحديد المراهقين المبتدئين في تدخين السجائر بهدف مساعدتهم قبل وصولهم إلى الإدمان. 

وقال باحثون بكلية طب جامعة نورث ويسترن إن استبيانا صغيرا وسريا بشأن عادات المدخنين، تبعه إجراء اختبارات للبول لاكتشاف مادة الكوتنين وهي إحدى المنتجات الثانوية للدخان، أتاح للأطباء التعرف على 92% من المدخنين بين 124 طالبا في المرحلة الثانوية.

وقالت الدراسة "بالرغم من أن الأسباب الرئيسية للتدخين تظل اجتماعية يصعب معها علاج إدمان النيكوتين، فإن الأطباء مازالوا هم أكثر من يمكن الوثوق بهم في مكافحة التدخين".

وأثبتت دراسة أخرى في المجلة نفسها أجراها باحثون بالمركز القومي للصحة البيئية في أطلنطا أن التدخين السلبي للتبغ له آثار سيئة على الجهاز التنفسي للأطفال. وأسوأ تلك الآثار تقع على الأطفال الأصغر سنا حيث ثبت وجود ارتباط بين تعرضهم لدخان التبغ وبين احتمال إصابتهم بالربو. وفي الأطفال الأكبر سنا أظهرت الدراسة ارتباطات لها دلالة بين التدخين السلبي وتزايد معدلات الغياب عن المدرسة وضعف الرئة.

يذكر أن الباحثين توصلوا إلى هذه النتائج بعد دراسة بيانات خاصة بحوالي 5400 طفل أميركي أجري عليهم مسح في الفترة بين عام 1988 و1994.

المصدر : رويترز