جنون الألمان في التهام النقانق

لحوم بقرية تخضع للفحص
يجازف الألمان بعقولهم ويعرضون أنفسهم للإصابة بمرض جنون البقر، لعدم قدرة الكثير منهم على التخلي عن تناول أصابع النقانق المفضلة لديهم. غير أن كثيرا منهم تحولوا عن نقانق البقر إلى نقانق الدجاج والخنزير، وأحيانا نقانق الخيول.

ويقول تحقيق أجرته وكالة رويترز للأنباء إنه رغم ما اجتاح أوروبا من مخاوف الإصابة بمرض جنون البقر فإنه ما زال الألمان مقبلين على وجبة النقانق الشعبية الرئيسية في المطبخ الألماني.

لحوم لا يعرف إن كانت مصابة أم لا
ويصر عدد كبير من المتسوقين على أن مرض جنون البقر لن يثنيهم عن تناول وجبة النقانق المفضلة. وقال أحدهم وهو يحمل رزمة من النقانق في فرانكفورت "إنني أتناول لحم البقر منذ سنوات وسأستمر في شرائه".

ورغم الشعور السائد بالإحباط لدى المتسوقين لاعتقادهم بأن كل اللحوم ملوثة، إلا أن أحدهم قال وهو يلتهم قطعة من النقانق "اليوم لحم البقر، وبالأمس الدجاج، وغدا الخنزير".

ولا يتصور عدد كبير من الألمان الحياة بدون نقانق. وعادة ما تحضر النقانق من لحم الخنزير، إلا أن هناك أنواعا رخيصة مصنوعة من لحوم ظهر البقر ربما تكون ملوثة.

أقوال الباعة
ويؤكد باعة اللحوم أن الإقبال على شراء لحوم رخيصة أدى إلى انخفاض الجودة وبالتالي زيادة المجازفة. وقال أحد القصابين إن المشكلة تكمن في أن الناس يريدون لحوما رخيصة، بينما اللحم الجيد النظيف أغلى ثمنا".

عينة من العلف الحيواني المسبب للمرض
وتقول بائعة ألمانية تمتلك عائلتها متاجر للمواد الغذائية منذ أكثر من مائة سنة إن المشكلة ترجع إلى أن الناس يريدون تناول اللحم يوميا ويريدونه رخيصا أيضا. ولعل الأزمة الحالية تساعدهم على إدراك أن اللحم الجيد أكثر تكلفة.

وقال بائع آخر "إنها هيستريا.. منذ الأسبوع الماضي والزبائن يطلبون نقانق دجاج أو غزال أو خنزير". لكن البائع نفسه شكا من أن مبيعاته انخفضت بنسبة 40% نظرا لمخاوف البعض من الإصابة بمرض جنون البقر، الذي ينتقل من الحيوان إلى الإنسان ويسبب تلفا في المخ قبل أن يؤدي إلى الوفاة.

يذكر أن مرض جنون البقر قتل آلاف الماشية في أوروبا وعشرات الأشخاص في بريطانيا وفرنسا منذ 1996. وكان قد اكتشف لأول مرة في بريطانيا أولا ثم فرنسا. وأعلنت ألمانيا أنها خالية من المرض، حيث قال المزارعون إنهم لا يستخدمون أعلافا بها مواد حيوانية، إلا أن عددا منهم قتلوا ماشيتهم بعد الاشتباه في إصابات عدد من قطعانها.

المصدر : رويترز