منظمة الصحة: جنون البقر أصبح خطرا عالميا

أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها مما أسمته تعرض البشر لمرض جنون البقر على مستوى العالم. ومن ناحية أخرى نبهت منظمة الصحة السائحين المتجهين لقضاء إجازاتهم في أفريقيا إلى اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة ضد الملاريا بما في ذلك استخدام العقاقير والمواد الطاردة للحشرات.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إنها ستنظم أواخر الربيع المقبل وربما في مايو/ أيار في جنيف اجتماعا كبيرا للخبراء والمسؤولين من كل مناطق العالم التي يوجد فيها مرض جنون البقر الذي يصيب الماشية والبشر.

وجاءت تصريحات مسؤولي المنظمة الدولية بعد اجتماع غير رسمي للخبراء تمت فيه مراجعة أدلة علمية لعدد من الموضوعات وسط مخاوف متزايدة من جانب المستهلكين في دول بينها ألمانيا وكندا.

وتتركز مخاوف الخبراء حول صادرات اللحوم البريطانية والعلف المستخرج من العظام في عشرة أعوام ما بين 1986 عندما ظهرت حالات إصابة بالمرض في بريطانيا وعام 1996 عندما فرض حظر على تصدير لحوم الأبقار البريطانية.

وهناك قلق واسع النطاق حول صادرات الاتحاد الأوروبي من اللحوم والأعلاف والماشية واحتمال تعرض كثيرين لهذا المرض.

الحذر من الملاريا
من جانب آخر قالت منظمة الصحة العالمية إن على السياح أن يكونوا متيقظين إزاء الإصابة بالملاريا في أفريقيا، إذ أن التنبؤات الجوية تتوقع سقوط أمطار غزيرة أثناء شهر مارس/ آذار بالمنطقة مما يؤدي إلى زيادة أعداد البعوض الناقل للمرض.

وقالت المنظمة إن هناك تقارير وصلت منظمة الصحة العالمية من إسبانيا وألمانيا عن تعرض سياح للإصابة بالمرض بعد عودتهم من بلدان أفريقية مثل السنغال وغامبيا. وجاءت تقارير مشابهة من الولايات المتحدة والسويد والدنمرك.

وأوصت المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها المسافرين ببدء تناول عقار مفلوكين بروفيلاكسيس على مدى أسبوعين إلى ثلاثة قبل السفر، والجرعات اليومية هي بديل ويمكن تناولها قبل يوم من السفر.

وقالت المنظمة إنه يجب الاستمرار في تناول الدوائين أثناء الإقامة وعلى مدى أربعة أسابيع بعد مغادرة المنطقة الموبوءة لتغطية فترة حضانة المرض. وأضافت أنه يجب استخدام المواد الطاردة للحشرات بين فترتي الغسق والفجر واستخدام الناموسيات الواقية من الحشرات عند الضرورة.

المصدر : وكالات