رئيس "قطر فارما" للجزيرة نت: إنتاج 6 ملايين كمامة شهريا وتوفير علاج يقوي المناعة

قطر فارما استطاعت خلال الفترة الحالية توفير ثلاثمئة ألف أنبوبة تعقيم يوميا (الجزيرة نت)
قطر فارما استطاعت خلال الفترة الحالية توفير ثلاثمئة ألف أنبوبة تعقيم يوميا (الجزيرة نت)

عماد مراد-الدوحة

استبعد رئيس مجلس إدارة قطر فارما للأدوية أحمد السليطي أن ينتج عالميا دواء مخصص لفيروس كورونا كوفيد-19 قبل ستة أشهر، مشددا على أن إنتاج هذا الدواء بحاجة إلى فترة من ستة أشهر حتى عام لإنهاء الدراسات والتجارب المختلفة التي تثبت النجاعة الكلية للدواء. 

واعتبر السليطي، في حوار مع الجزيرة نت، أن قطر فارما استطاعت خلال الفترة الحالية توفير احتياجات السوق القطري من مستلزمات التعقيم وغيرها، كاشفا عن طرح ثلاثمئة ألف أنبوبة تعقيم يوميا، بزيادة قدرها 1000% وذلك نتيجة للطلب الكبير عليها ونسبة الاستهلاك المتصاعدة من قبل المواطنين والمقيمين.

وأوضح أن قطر فارما جهزت خط إنتاج جديد سيعمل خلال أسبوعين على إنتاج ستة ملايين كمامة طبية شهريا، وذلك لتغطية طلب السوق المحلي على هذه المنتجات المهمة للوقاية من فيروس كورونا، لافتا إلى قيام الشركة بتوفير علاج جديد في انتظار اعتماد وزارة الصحة القطرية يقوم على رفع المناعة بشكل كبير.

وأضاف أن العلاج الجديد سيقوم بتقوية مناعة الشخص في محاولة لمنع وصول العدوى إليه، في وقت سيتم الاستعانة به لدى الشخص المصاب أيضا من أجل زيادة مقاومة جهاز المناعة لفيروس كورونا وتسهيل عملية الشفاء.

خفض التكلفة
وعن تأثير المحفزات الاقتصادية التي أعلنت عنها قطر مؤخرا وتبلغ قيمتها 75 مليار ريال (الدولار يعادل 3.654 ريالات) موجهة إلى القطاع الخاص، قال السليطي إن هذا الدعم خفض كثيرا من أسعار التكلفة، مما سيصب في مصلحة المستهلك خاصة بالنسبة للمعقمات التي يحتاجها الناس حاليا بشكل كبير، بالإضافة إلى أنه أعطى قطاع الأعمال الدوائي فرصة لإدخال منتجات جديدة.

 وأشار إلى أن فارما خفضت أسعار المعقمات المختلفة بنسبة تصل إلى 30% بفضل تلك المحفزات.

المحفزات الاقتصادية ساهمت في إدخال منتجات أدوية جديدة(الجزيرة نت)

وعن الخريطة التصديرية قال السليطي إن الشركة لها حصة في العديد من الأسواق بالكويت وعُمان والأردن والعراق وتونس، ولديها خطط توسعية للوصول إلى عدد كبير من الأسواق في آسيا وأفريقيا وأوروبا، لافتا إلى أنه يجري حاليا بحث تصدير منتجات دوائية إلى عدة دول أفريقية عن طريق استكمال الإجراءات المطلوبة لتسجيل أدوية قطر فارما في كينيا وإثيوبيا اللتين ستؤهلان المنتجات والمصنع القطري للدخول إلى أسواق عشر دول أفريقية أخرى.

الأمن الدوائي
وبشأن مدى تعزيز دولة قطر لأمنها الدوائي، قال السليطي إن بلاده قطعت شوطا كبيرا في تعزيز الأمن الدوائي، مشددا على أن قطر فارما تسعى بكامل قوتها للمساهمة في تغطية احتياجات السوق المحلي وتحقيق الهدف الرئيسي بأن تعتمد قطر على نفسها بشكل كامل في مجال الدواء.

وبين أن قطر فارما استطاعت -عند فرض الحصار على الدولة في الخامس من يونيو/حزيران 2017 من قبل كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر- توفير 150 دواء كانت تستورده من دول الحصار حينها، وتغطية كافة احتياجات السوق المحلي في هذا التوقيت الصعب، مشددا على أن أزمة الحصار أعطت القطاع الدوائي في البلاد مناعة للتعامل مع أي أزمة مثلما يحدث حاليا مع أزمة انتشار فيروس كورونا.

ويعتبر السليطي أن دول الحصار أيضا عانت من انقطاع وصول الدواء القطري إليها مع بدء فرض الحصار، كاشفا بأن حصة قطر فارما في السوق السعودي كانت تصل إلى نحو 45%، وأن شحنات كبيرة من الأدوية كانت معدة للشحن قبل أسبوع واحد من فرض الحصار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

جعلت جائحة كورونا إمكانيات العرب في مجال التقنية تتفجر محاولة تقديم المساعدة في وقت تلاشت فيه المعوقات والبيروقراطية، مما جعلنا نشهد نماذج مشرفة لعدد من الدول في مجال استخدام التقنية.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة