السعودية تدعو لاجتماع نفطي طارئ.. هل تنتهي حرب أسعار الخام بضغط أميركي؟

أسعار النفط ارتفعت في أعقاب حديث عن قرب الوصول إلى اتفاق سعودي روسي لإنهاء حرب الأسعار (رويترز)
أسعار النفط ارتفعت في أعقاب حديث عن قرب الوصول إلى اتفاق سعودي روسي لإنهاء حرب الأسعار (رويترز)

دعت السعودية اليوم الخميس إلى عقد اجتماع طارئ لمنظمة أوبك وروسيا ومنتجي نفط آخرين لتحقيق التوازن في سوق النفط التي تمر بحالة من الاضطراب منذ انهيار اتفاق بشأن تخفيضات الإنتاج وبدء الرياض ضخ خام إضافي في سوق مليئة بالمعروض.

يأتي ذلك في وقت توقع فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن تخفض السعودية وروسيا إنتاج النفط بما يصل إلى 15 مليون برميل يوميا، مما دفع أسعار الخام إلى الارتفاع.

ويعزز الإعلان الصادر عن السعودية اليوم الخميس -الذي دفع أسعار النفط لصعود كبير يصل إلى 25% اليوم- المؤشرات المتنامية على أن الرياض وموسكو قد تكونان مستعدتين لإنهاء معركتهما على الحصص السوقية والتعاون من جديد.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية أن المملكة دعت إلى عقد اجتماع طارئ لمنظمة أوبك والمنتجين الآخرين، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك بلس، قائلة إن الرياض تريد التوصل إلى اتفاق نفطي عادل لجلب الاستقرار إلى سوق الخام.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الأربعاء إنه أجرى محادثات مع قيادتي السعودية وروسيا، وإنه يعتقد أن البلدين سيبرمان اتفاقا لدعم الأسعار التي ما زالت، حتى بعد قفزة اليوم، دون نصف مستوياتها في بداية 2020 قبل أن تضرب أزمة فيروس كورونا بمعولها.

وفي وقت سابق اليوم، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك لرويترز إن بلاده لا تعتزم زيادة إنتاجها النفطي.

وكان مصدر خليجي كبير أكد لرويترز في وقت سابق أن المملكة تدعم التعاون بين منتجي النفط لتحقيق الاستقرار بالسوق.

وقال المصدر "المملكة لا تزال متمسكة بموقفها المرحب بالتعاون العادل بين جميع المنتجين لتجاوز الأزمة الحالية والدفع باتجاه استقرار السوق البترولية على أساس مبادئ العدالة والمساواة".

من جانبه، أيد العراق الدعوة إلى اجتماع طارئ، وقال متحدث باسم وزارة النفط العراقية اليوم الخميس إن بلاده تؤيد الدعوة إلى عقد اجتماع طارئ لمجموعة أوبك بلس من أجل استعادة التوازن بسوق الخام ووقف انهيار الأسعار.

وهبط السعر اليومي لسلة خامات أوبك لأقل من 17 دولارا للبرميل أمس الأربعاء، ليسجل أدنى مستوى منذ استحداث السلة قبل 15 سنة.

 موقف واشنطن
في الأثناء، قال ترامب اليوم الخميس إنه تحدث إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وإنه يتوقع أن تخفض السعودية وروسيا إنتاج النفط بما يصل إلى 15 مليون برميل يوميا، حيث أبدى كلا البلدين استعداده لإبرام اتفاق.

كان ترامب قال بادئ الأمر إن الخفض سيبلغ حوالي عشرة ملايين برميل، ثم رفع الرقم في تغريدة لاحقة.

وكتب الرئيس الجمهوري على تويتر "إذا حدث، سيكون شيئا عظيما لصناعة النفط والغاز".

 من جهته أبلغ مسؤول رفيع بالإدارة الأميركية رويترز اليوم الخميس أن الولايات المتحدة لا تعلم بعد التفاصيل الرسمية للخطط السعودية والروسية من أجل تقليل المعروض النفطي وأنها لن تطلب من منتجي الخام الأميركيين المحليين المشاركة في التخفيضات.

وقال المسؤول إن التفاصيل غير واضحة حتى الآن لكن خفضا كبيرا متوقع. ومن المقرر أن يجتمع ترامب بمديري شركات النفط الأميركية غدا الجمعة.

وقال المسؤول الأميركي إن ترامب سيبحث تخفيضات على الإنتاج المحلي لكنه لن يطلب من المسؤولين التنفيذيين الاتفاق على خفض منسق للإمدادات. وأضاف المسؤول أن الولايات المتحدة لا تستطيع تنسيق خفض إلزامي في الإنتاج المحلي.

وتوقع المسؤول تغييرات كبيرة في صناعة النفط الأميركية، التي ازدهرت في السنوات الأخيرة، جاعلة من الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط والغاز في العالم.

 أسعار النفط تنتعش
سجلت أسعار النفط ارتفاعا كبيرا الخميس بعدما قال ترامب إن روسيا والسعودية تعتزمان إنهاء حرب الأسعار عبر خفض الإنتاج.

وبحسب تقرير أولي لمنظمة أوبك، تنتج روسيا يوميا 10.7 ملايين برميل، في حين تنتج السعودية 9.8 ملايين برميل في اليوم.

وارتفع نفط برنت في البداية بنسبة تقترب من 46% ليصل إلى نحو 30 دولارا. كما ارتفع سعر غرب تكساس الوسيط بنسبة 35% ليصل إلى 27.4 دولارا للبرميل.

غير أن هذه المكاسب انخفضت سريعا بحيث وصل نفط برنت إلى 29.75 دولارا للبرميل ونفط غرب تكساس إلى 25 دولارا تقريبا، بعدما نفت روسيا إجراءها محادثات مع السعودية.

المصدر : الفرنسية + رويترز

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة