مع تراجع أسعار النفط.. انخفاض الريال السعودي أمام الدولار بسوق العقود الآجلة

الريال السعودي مربوط بالدولار عند 3.75 في السوق الفورية (رويترز)
الريال السعودي مربوط بالدولار عند 3.75 في السوق الفورية (رويترز)

أظهرت بيانات شركة رفينيتيف للخدمات المالية أن الريال السعودي سجل انخفاضا حادا مقابل الدولار في سوق العقود الآجلة مع تراجع أسعار النفط اليوم الاثنين.

وتتجه أسعار النفط اليوم لتسجيل أكبر خسارة يومية منذ حرب الخليج عام 1991، وفقدت أكثر من ربع قيمتها بعدما قلصت السعودية السعر الرسمي لخاماتها في السوق حيث تضرر الطلب بالفعل جراء تأثير تفشي فيروس كورونا المستجد.

وسجلت العقود الآجلة للدولار مقابل الريال لأجل عام واحد 85 نقطة (مؤشر للقياس) اليوم ارتفاعا من إغلاق يوم الجمعة عند عشر نقاط.

وكانت قد سجلت مستوى مرتفعا عند 182.5 نقطة، متجاوزة المستوى المرتفع البالغ 181.3 نقطة في نهاية 2018.

والريال السعودي مربوط بالدولار عند 3.75 ريالات في السوق الفورية، لذا تلجأ البنوك للسوق الآجلة للتحوط في مواجهة المخاطر.

ويقول المحلل المالي نضال خولي في تصريح للجزيرة نت، إن العقود الآجلة يتم تداولها في أسواق المال العالمية وتعبر عن مدى الفرق بين سعر الصرف الرسمي وسعر السوق، ويتم عادة الرجوع لتلك المؤشرات رغبة في تثبيت سعر الصرف بهدف التحوط في الاستثمارات، كما يستخدمها المتعاملون -خاصة عند عمليات التصدير والاستيراد- لحماية أنفسهم من تقلبات الأسعار بالأسواق العالمية.

وعادة لا تؤثر الأسعار وفق العقود الآجلة -يضيف خولي- على المتعاملين الصغار داخل البلد، حيث الريال السعودي مرتبط بالدولار.

ويشير خولي إلى أن انخفاض الريال السعودي أمام الدولار في العقود الآجلة بالأسواق الخارجية يؤثر على الاحتياطات الأجنبية للبنك المركزي الذي يلتزم بمبدأ ربط العملة عند مستوى السعر الرسمي وهو 3.75 ريالات للدولار.

الروبل الروسي
كما هبط سعر صرف الروبل اليوم الاثنين إلى أدنى قيمة له أمام الدولار الأميركي منذ مارس/آذار 2016 ووصل إلى مستوى 75 روبلا للدولار الواحد. فيما تراجع سعر صرف الروبل أمام اليورو إلى 86 روبلا مقابل اليورو الواحد على خلفية هبوط أسعار العقود الآجلة للنفط بنسبة 20%.

وأعلن البنك المركزي الروسي عن تعليق عمليات شرائه الدولار واليورو لمدة شهر، كجزء من عملية تنفيذ آلية الميزانية للدولة، وتم اتخاذ هذا القرار لزيادة إمكانية التنبؤ بالسلطات النقدية وتقليل تقلبات الأسواق المالية في مواجهة التغيرات الكبيرة في سوق النفط العالمية.

وشمل هذا القرار المشتريات المنتظمة للعملة الأجنبية، وتنفيذ المشتريات المؤجلة في عام 2018.

وأوصت وزارة المالية ببيع كميات إضافية من اليورو والدولار في السوق الروسية لإعادة التوازن لسعر صرف الروبل الروسي.

في الأثناء، هوى الدولار مقابل اليورو والين تزامنا مع هبوط أسعار النفط 30%، بعد أن فاجأت السعودية الأسواق بالتعهد بخفض سعر الخام وزيادة الإنتاج عقب انهيار اتفاق أوبك لخفض الإمدادات، إثر مخاوف تفشي فيروس كورونا.

المصدر : الجزيرة + وكالات