لمواجهة كورونا وبقيمة ألفي مليار دولار.. الكونغرس يوافق على التحفيز الاقتصادي الأضخم بتاريخ أميركا

خطة التحفيز التي طلبتها إدارة ترامب ستشمل مساعدات مقدمة للعائلات والشركات المتضررة من فيروس كورونا (رويترز)
خطة التحفيز التي طلبتها إدارة ترامب ستشمل مساعدات مقدمة للعائلات والشركات المتضررة من فيروس كورونا (رويترز)

صوّتَ مجلس الشيوخ الأميركي على النسخة النهائية من حزمة المساعدات الاقتصادية بقيمة ترليوني دولار (ألفيْ مليار دولار).

وتشمل هذه المساعدات العائلات والشركات الأميركية التي تضررت من تداعيات انتشار فيروس كورونا الذي أجبرها على التوقف عن العمل والإنتاج.

وأحال مجلس الشيوخ النص إلى مجلس النواب لإقراره، ومن المرتقب أن يوقع عليه الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وكان ترامب قد أعلن عزم إدارته على تقديم حزمة مساعدات بقيمة ترليوني دولار، وأكد أنه سيوقع القانون الخاص بالمساعدات فور إقراره من الكونغرس.

وأوضح أن حزمة المساعدات هذه هي الكبرى على الإطلاق في تاريخ بلاده، وتهدف إلى دعم الشركات، -خاصة الصغيرة والمتوسطة- للاحتفاظ بموظفيها، ومن أجل تجنيب العمال خسارة وظائفهم.

وأعلن ترامب حالة الطوارئ في عدد من الولايات، منها ولاية نيويورك التي قال إن الوضع فيها هو أكبر مشكلة توجه إدارته حتى الآن.

تفاصيل المساعدات
ومن المتوقع أن تعطي حزمة التحفيز هذه دفعة للاقتصاد، بضخ مساعدات هائلة بما في ذلك:

- تمويل بقيمة 500 مليار دولار لمساعدة القطاعات المتضررة بشدة من خلال قروض.

- مبلغ مماثل كمدفوعات مباشرة لملايين الأسر الأميركية، بما يصل إلى ثلاثة آلاف دولار.

- 350 مليار دولار كقروض للشركات الصغيرة.

- 250 مليار دولار لتوسيع نطاق مساعدات البطالة.

- 100 مليار دولار للمستشفيات والأنظمة الصحية، إلى جانب أموال إضافية لتلبية احتياجات أخرى للرعاية الصحية.

- حوالي 150 مليار دولار لمساعدة حكومات الولايات والحكومات المحلية على مكافحة الفيروس.

ترحيب
وتأتي حزمة الإنقاذ بعد حزمتين أخريين تحولتا إلى قانون في وقت سابق من الشهر. وتبلغ الأموال التي قد يتم إنفاقها قرابة نصف ما تنفقه الحكومة الأميركية سنويا، ويبلغ 4.7 تريليونات دولار.

ورحب المستثمرون بأنباء الاتفاق، وصعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 القياسي في بورصة وول ستريت لليوم الثاني على التوالي، وأغلق مرتفعا 1.15%.

 
المصدر : الجزيرة + وكالات