غولدمان ساكس توقع 20 دولارا.. النفط يواصل الخسائر والأميركي عند أدنى مستوى منذ 2003

أسعار خام برنت نزلت إلى ما دون 29 دولارا للبرميل في أكبر هبوط منذ أربع سنوات (رويترز)
أسعار خام برنت نزلت إلى ما دون 29 دولارا للبرميل في أكبر هبوط منذ أربع سنوات (رويترز)
تراجعت أسعار النفط الأميركي للجلسة الثالثة على التوالي اليوم الأربعاء إلى ما دون 26 دولارا، وهو أدنى مستوى له منذ 17 عاما، في ظل تدهور التوقعات بشأن الطلب واحتمالات حدوث ركود عالمي مع تفشي فيروس كورونا، في وقت خفض فيه بنك غولدمان ساكس توقعاته لسعر النفط إلى عشرين دولارا.
 
ونزلت العقود الآجلة للخام الأميركي نحو 4% لتصل إلى 25.83 دولارا، وهو أدنى مستوى له منذ مايو/أيار 2003. وأمس نزل خام غرب تكساس الوسيط (الخام الأميركي) 6%.
 
وبحلول الساعة 06:50 بالتوقيت العالمي، نزل خام القياس العالمي برنت أيضا 1.5% ليصل إلى 28.30 دولارا للبرميل، وكان قد بلغ في وقت سابق 28.26 دولارا، وهو أقل مستوى له منذ أوائل 2016. وأمس الاثنين فقد خام القياس العالمي برنت 4.3%.
 
ولقيت الأسعار بعض الدعم من بيانات تفيد انخفاض مخزونات الخام والبنزين والمشتقات في الولايات المتحدة، لكن توقعات الطلب تظل قاتمة وسط حرب أسعار بين المنتجين الرئيسيين.
 
وقال غولدمان ساكس في مذكرة إن "انهيار طلب النفط بسبب انتشار فيروس كورونا يبدو أكثر حدة"، وتوقع أن ينخفض سعر الخام إلى عشرين دولارا للبرميل في الربع الثاني، وهو مستوى لم تشهده الأسواق منذ بداية 2002.
 
لكن البنك أبقى على توقعاته لسعر خام برنت في الربعين الثالث والرابع دون تغيير عند 30 و40 دولارا للبرميل على الترتيب.
 
وأضاف البنك "سيكون مثل هذا الهبوط… منسجما مع الاتجاه النزولي الكبير السابق للأسواق في أعوام 1999 و2009 و2016".
 
كما توقع البنك انكماش الطلب بواقع ثمانية ملايين برميل يوميا بحلول نهاية مارس/آذار بسبب الوباء، وأن يبلغ التراجع السنوي 1.1 مليون برميل يوميا في 2020، وهو ما وصفه بأكبر انخفاض مسجل.
 
وأضاف أن تضرر الطلب الناجم عن الفيروس قد يبلغ ذروة في أواخر مارس/آذار عند ثمانية ملايين برميل يوميا، ليتوقع فائضا في الإمدادات يبلغ 3.9 ملايين برميل يوميا و5.7 ملايين برميل يوميا في الربعين الأول والثاني على الترتيب.
 
ومن المتوقع أن يتراجع إنتاج النفط الصخري 0.75 مليون برميل يوميا على أساس سنوي بحلول الربع الرابع، مع ترجيح هبوط إنتاج منتجين من أصحاب التكلفة المرتفعة -باستثناء منظمة أوبك وروسيا ومنتجين آخرين للنفط الصخري- أيضا بمقدار0.6 مليون برميل يوميا على أساس سنوي في نفس الفترة.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة