عملاق نقل النفط السعودي يعلق المرور بمضيق هرمز وإيران تقول: ارتفاع أسعار النفط في صالحنا

وزير النفط الإيراني: ينبغي أن يمتنع الأميركيون عن زعزعة المنطقة ( رويترز)
وزير النفط الإيراني: ينبغي أن يمتنع الأميركيون عن زعزعة المنطقة ( رويترز)

قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه اليوم الأربعاء عقب هجوم إيران الصاروخي على أهداف أميركية في العراق إن طهران تستفيد من ارتفاع أسعار النفط، في وقت أعلنت الجهة المشغلة لناقلات النفط السعودية تعليق مرورها عبر مضيق هرمز حتى إشعار آخر.

واعتبر وزير النفط الإيراني أن ارتفاع أسعار النفط في الظروف الراهنة يأتي في صالح إيران، وفق ما أوردت وسائل إعلام إيرانية.

وأضاف "أسعار النفط تتجه للصعود وهذا يفيد إيران... ينبغي أن يمتنع الأميركيون عن زعزعة المنطقة ويدعون شعوب المنطقة لتعيش".

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، صعدت عقود برنت الآجلة إلى ذروتها في ثمانية أشهر إلى متوسط 70.8 دولارا للبرميل، بتأثير من ضربة عسكرية إيرانية على قاعدتين أميركيتين في العراق، قبل أن تقلص مكاسبها إلى متوسط 68.5 دولارا.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في بيان فجر الأربعاء، استهدافه قاعدتين أمريكيتين بعشرات الصواريخ الباليستية، ردا على عملية قتل قاسم سليماني التي نفذتها الولايات المتحدة الجمعة.

وتأثرت صناعة الطاقة في إيران بشدة بفعل العقوبات الأميركية منذ أغسطس/آب 2018، إذ أعادت واشنطن فرضها عقب انسحابها من الاتفاق النووي الموقع مع القوى الغربية.

وتراجع إنتاج إيران النفطي بفعل العقوبات الأميركية إلى متوسط 2.14 مليون برميل يوميا في أكتوبر/تشرين الأول 2019، مقارنة مع 3.85 ملايين برميل يوميا حتى الربع الثالث 2018.

مضيق هرمز
في الأثناء أوردت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم الأربعاء، أن الجهة المشغلة لناقلات النفط السعودية، علقت مرورها عبر مضيق هرمز حتى إشعار آخر، في قرار قد تتبعه قرارات مشابهة من دول الجوار.

وتعد الشركة الوطنية للنقل البحري "البحري" الناقل الرئيسي للنفط الخام السعودي إلى الخارج، إذ تملك الحكومة السعودية منها نحو 43%.

وتعتبر "البحري" أكبر شركة مالكة ومشغلة لناقلات النفط العملاقة في العالم، إذ وصل حجم أسطولها 90 سفينة، بما فيها 43 ناقلة نفط عملاقة و36 ناقلة كيماويات ومنتجات نفطية، و6 ناقلات متعددة الاستخدامات، وكذلك 5 ناقلات للبضائع السائبة.

وينظر محللون إلى مضيق هرمز كأحد أدوات الرد الإيرانية على عملية الاغتيال، خلال الفترة المقبلة، عبر عرقلة إمدادات النفط الخام القادمة من دول الخليج، مما يهدد الأسعار بالارتفاع نحو 100 دولار للبرميل.

وبلغ معدل التدفق اليومي للنفط في المضيق 21 مليون برميل يوميا في 2018، ما يعادل 21%من استهلاك السوائل النفطية على مستوى العالم، وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأميركية، مما يجعله أكبر ممر مائي في العالم.

والسعودية ثالث أكبر منتج للنفط الخام في العالم بمتوسط 10 ملايين برميل يوميا، وأكبر مصدر له بمتوسط 6.9 ملايين برميل يوميا.

المصدر : وكالات