مصر بعد أيام.. إسرائيل تبدأ ضخ الغاز إلى الأردن

حقل ليفياتان للغاز الطبيعي بالبحر المتوسط (رويترز)
حقل ليفياتان للغاز الطبيعي بالبحر المتوسط (رويترز)

أعلن وزير الطاقة الإسرائيلي يوڤال شطاينتس بدء ضخ الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى الأردن صباح اليوم.

يأتي ذلك بعد إتمام عملية الضخ التجريبي للغاز التي أجرتها شركة "نوبل إنرجي" أمس لضخ الغاز من حقل "ليڤياتان" في المتوسط.

وقال شطاينتس إن إسرائيل ستبدأ بضخ الغاز إلى مصر خلال الأيام القريبة المقبلة.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" على موقعها الإلكتروني عن وزير الطاقة الإسرائيلي قوله "بهذا تصبح إسرائيل مُصدرة للطاقة للمرة الأولى في تاريخها"، وذلك رغم أن إسرائيل صدرت غازا للأردن على مدار العامين الماضيين من حقل تمار بموجب اتفاق تم التوقيع عليه عام 2014، وذلك وفقا للصحيفة.

وأضاف الوزير "إسرائيل أصبحت مُصدرة للغاز إلى الأردن.. وستصبح كذلك لمصر خلال سبعة إلى عشرة أيام".

من جهتها، أعلنت شركة الكهرباء الوطنية الأردنية، ما قالت إنه بدء الضخ التجريبي للغاز الطبيعي المستورد من شركة "نوبل جوردان ماركيتينغ" بموجب الاتفاقية الموقعة بين الطرفين عام 2016، وأن الضخ التجريبي سيستمر لمدة ثلاثة أشهر، وفقا للمتطلبات الفنية والتعاقدية بين الجانبين.

معارضة
وشهدت الاتفاقية معارضة شعبية وبرلمانية، كان آخرها توقيع 58 نائبا (من أصل 130) مذكرة، لإعداد مشروع قانون لإلغاء اتفاقية في 15 ديسمبر/كانون الأول 2019.

وفي مارس/آذار 2019، اتخذ مجلس النواب الأردني قرارا بالإجماع برفض اتفاقية الغاز، إلا أن المحكمة الدستورية أصدرت قرارا حينها، بأن الاتفاقية لا تتطلب موافقة مجلس الأمة (البرلمان بشقيه)، لأنها موقعة بين شركتين لا حكومتين.

وتنص الاتفاقية، التي جرى توقيعها في سبتمبر/أيلول 2016، على تزويد الأردن بنحو 45 مليار متر مكعب من الغاز، على مدار 15 عاما، اعتبارا من يناير/كانون الثاني 2020.

وحسب ما أعلنته شركة الكهرباء الوطنية الأردنية، فإنها ستوفّر حوالي ثلاثمئة مليون دولار من خلال شرائها الغاز الإسرائيلي، وذلك قياسا بشرائه من الأسواق العالمية.

ويملك الأردن بدائل عن إسرائيل لاستيراد الغاز، ممثلة بالغاز المصري الذي بدأ ضخه التجريبي منذ الربع الأخير من 2018 للمملكة، إضافة إلى الغاز العراقي والجزائري.

المصدر : الجزيرة + وكالات