الاستثمار ليس حكرا على الكبار.. 15 مشروعا ناجحا أسسه مراهقون

مشاريع ناجحة أسسها أطفال ملهمون بدأت من فكرة بسيطة (مواقع التواصل)
مشاريع ناجحة أسسها أطفال ملهمون بدأت من فكرة بسيطة (مواقع التواصل)

لا يرتبط النجاح بالسن، ولا أحد يعرف ذلك أكثر من أصحاب المشاريع المتواجدين في القائمة التالية، الذين أثبتوا عدم حاجتهم إلى رخصة قيادة أو شهادة تعليم ثانوي لتحويل أفكارهم إلى أعمال تجارية ناجحة، وفي ما يلي 15 مشروعا ناجحا أسّسه مستثمرون لم يتجاوزوا 14 سنة.

1- جيلاني جونز (لاني بو باث)
قالت الكاتبة جنيفر بوست في تقريرها الذي نشر على موقع "بزنس نيوز ديلي" إن جيلاني جونز كانت تحب استخدام منتجات الاستحمام منذ سن التاسعة، وفي نهاية المطاف ترجمت جونز حبها لهذه المنتجات عبر تأسيسها شركة "لاني بو باث".

وفي هذا الإطار، زارت جيلاني العديد من أسواق المزارعين، واختبرت أكبر عدد من المنتجات. وأصبح أحد هؤلاء الباعة مستشارها، وحولت جيلاني هوايتها بمنتجات الاستحمام إلى مهنة مربحة.

2- هانا غريس (بيوتيفول)
ذكرت الكاتبة أن هانا غريس أطلقت مشروعها "بيوتيفل" الذي يختص بإنتاج منتجات الاستحمام، وهي تبلغ من العمر عشرة أعوام. وتتوفر منتجاتها على موقعها على شبكة الإنترنت. ونظرا لأنها مصابة بمرض السكري من النوع الأول منذ أن كانت رضيعة، فإنها تتبرع بنحو 20% من كل عملية شراء لمنتجاتها لصالح صندوق أبحاث السكري للقصر.

3- مادي راي (مادي رايز سلايم غلو)
أفادت الكاتبة بأن لعبة "سلايم" أحدثت ضجة كبيرة في عالم الأطفال، وبفضلها أنشأت الطفلة مادي راي (12 عاما) مشروعها الذي أطلقت عليه اسم "مادي رايز سلايم غلو". وجمعت مادي بين حبها لصنع السلايم وصعوبة عثورها على الغراء في المتاجر. ورغم أن الأمر استغرق منها خوض الكثير من التجارب والأخطاء، فإنها نجحت في نهاية المطاف في إطلاق مشروعها.

أطفال مبدعون استلهموا أفكار مشاريعهم من محيطهم (مواقع التواصل)

4- براندون وسيباستيان مارتينز (آر يو كيدنغ)
أضافت الكاتبة أن براندون (13 عاما) وسيباستيان مارتينز (11 عاما) يبيعان جوارب غير تقليدية ومبتكرة للارتقاء بمستوى الأناقة لدى الناس ومساعدة صندوق أبحاث السكري للقصر ومنظمة التوحد. ومنذ عام 2014، أقامت شركة آر يو كيدنغ شراكة مع المدارس في جميع أنحاء الولايات المتحدة لتوفير الجوارب لجمع التبرعات للمدرسة.

5- صوفي أوفرتون (وايز بوكت)
استلهمت صوفي مشروعها عندما رأت ابنة عمها تضع هاتفها في حذائها نظرا لأن سروالها الضيق لم يكن يحتوي على جيوب. وفي هذا الإطار، صنعت صوفي جوربا يتضمن جيبا قادرا على حمل الهاتف بأمان. وبالإضافة إلى الجوارب، تبيع صوفي سراويل ضيقة تحتوي على جيوب.

6- ميكيلا أولمر (مي أند ذا بيز ليموناد)
وفقا للكاتبة، استلهمت ميكيلا فكرة مشروعها من حدثين حصلا معها صدفة، حيث تعرضت للسعة نحلة، وفي الوقت نفسه تقريبا أرسل لها أحد أفراد عائلتها وصفة لعصير الليمون ببذور الكتان.

حينها، قررت ميكيلا صنع منتج من عسل النحل تستخدم فيه وصفة جدتها إيلين لعصير الليمون، مما دفعها إلى إنشاء شركة "مي أند ذا بيز ليموناد". ويُمكنك العثور على المنتجات التي تقدمها ميكيلا -التي تبلغ من العمر في الوقت الراهن 14 عاما- في "الهول فودز ماركت".

7- مايا بن (أفكار مايا)
أسست مايا بن مشروعها الذي يحمل اسم "أفكار مايا" عام 2008 عندما كانت تبلغ ثمانية أعوام. وتبيع شركتها إكسسوارات أزياء مستدامة بيئيا، علما أن مايا بن تتقلد منصب الرئيس التنفيذي والمصممة في مشروعها.

8- إيفان موانا (إيفان تيوب هاش دي)
ذكرت الكاتبة أن إيفان نال لقب أصغر مليونير على موقع يوتيوب عام 2016. وفي الواقع، أطلق موانا قناته عندما كان في الصف الرابع، حيث تضم أكثر من ستة ملايين مشترك. ويستعرض موانا على قناته لعب الأطفال.

9- موزيا بريدجز (ربطات عنق موز)
بدأ موزيا بريدجز مشروعه في مطبخ جدته عندما كان يبلغ من العمر تسعة أعوام. وفي هذا السياق، صرّح بريدجر بأن رغبته في إيجاد إكسسوارات أنيقة كان مصدر إلهام بالنسبة له لإطلاق مشروعه. وقد حفز الاعتراف الدولي التي حظيت به الشركة بريدجز لدراسة تصميم الأزياء في الكلية.

 بعض الموهوبين أسسوا مشاريع استثنائية انطلاقا من صنع شرائح شوكولاتة (مواقع التواصل)

10. كوري نيفيس (كعك السيد كوري)
عندما كان يبلغ ستة أعوام، كان كوري نيفيس يحلم بتوفير المال لشراء سيارته الخاصة، نظرا لأنه سئم ركوب الحافلة. في البداية، باع كوري الكاكاو الساخن وعصير الليمون، لكن سرعان ما بدأ يبحث عن طرق صنع شرائح شوكولاتة مثالية باستخدام مكونات طبيعية بالكامل. وبعد القيام بالتجارب واقتراف أخطاء، تمكّن كوري ووالدته ليزا من تحسين وصفتهما، وأسّسا مشروع "كعك السيد كوري".

11- بنيامين ستيرن (نهبو)
أشارت الكاتبة إلى أن أحد استثمارات مارك كوبان تتمثل في شركة تختص في منتجات جسم صديقة للبيئة تعرف باسم نهبو. وتجدر الإشارة إلى أن منتجات نهبو دروبس هي بمثابة عبوات قابلة للاستخدام مرة واحدة، وتحتوي على "شامبو أو بلسم" أو غسول للجسم أو كريم للحلاقة. ولا تحتوي هذه المنتجات على مواد كيميائية قاسية أو بارابين أو كبريتات، والأهم من ذلك أنها لا تنتج أية نفايات بلاستيكية. مع العلم أن بنيامين ستيرن ابتكر هذه الفكرة عندما كان في حصة البيولوجيا في الصف التاسع.

12-  آسيا نيوزون (سوبر بيزنس غيرل)
ذكرت الكاتبة أن آسيا نيوزون تعدّ أصغر صاحبة مشروع في ديترويت وتبلغ 14 عاما، حيث تصنع وتبيع شموعها المصنوعة يدويا من خلال شركتها "سوبر بيزنس غيرل". وفي الحقيقة، ظهرت آسيا في برنامجي "ألين دي جينيريس شو" و"أمريكا غوت تالنت". وتعمل والدة آسيا رئيسة قسم المبيعات. أما والدها فيتقلد منصب مدير المبيعات في شركة ابنتهما.

شموع ذات رائحة جميلة كانت بداية لإطلاق مشاريع ملهمة (مواقع التواصل)

13- نيك بيانكي (بيانكي كاندل كو)
أطلق نيك بيانكي، الذي يبلغ حاليا 16 عاما، شركة "بيانكي كاندل كو" عندما كان يبلغ 12 عاما. وفي الواقع، قاده حبه الرياضيات والعلوم والشموع إلى ابتكار شموع يدوية الصنع وذات رائحة جميلة.

14- كيلب نيلسون (عربات روميو)
قالت الكاتبة إن كيلب نيلسون (16 عاما) الذي يقيم في سيدار سيتي بولاية يوتا، افتتح مشروع عربات روميو مع والده عام 2017. وانطلق مشروع عربات التاكسي خلال مهرجان يوتا شكسبير، الذي يعد أحد أهم الأحداث السياحية في مدينة سيدار سيتي والولاية بأكملها. وتتوفر عربات نيلسون أيضا لمناسبات أخرى كحفلات الزفاف وغيرها من الأحداث الأخرى.

15- ميركل أولاتنجي (أبورتيونيمي)
أطلقت ميركل أولاتنجي مشروعها "أبورتيونيمي" عندما كانت في المدرسة الثانوية لإتاحة الفرص أمام طلاب المدارس الثانوية ومساعدتهم في اتخاذ قرار بشأن حياتهم المهنية، وبناء شبكة علاقات وتطوير شغفهم قبل الذهاب إلى الكلية.

المصدر : مواقع إلكترونية