بعد هجمات أرامكو.. السعودية تستعيد إنتاج النفط قريبا وموديز تتوقع انخفاض النمو الاقتصادي

الهجمات على منشآت أرامكو أوقفت إنتاج 5.7 ملايين برميل يوميا من النفط السعودي (رويترز)
الهجمات على منشآت أرامكو أوقفت إنتاج 5.7 ملايين برميل يوميا من النفط السعودي (رويترز)

نقلت رويترز عن مصدر وصفته بالمطلع اليوم الاثنين أن السعودية استعادت حوالي 75% من فاقد إنتاج النفط الخام الناجم عن هجمات على اثنتين من منشآتها النفطية، وأنها ستعود إلى كامل الكميات بحلول أوائل الأسبوع المقبل.

وقال المصدر إن إنتاج النفط السعودي من خريص يفوق الآن 1.3 مليون برميل يوميا، في حين أن الإنتاج الحالي من بقيق عند حوالي ثلاثة ملايين برميل يوميا.

وأوقفت الهجمات على منشأتي خريص وبقيق -وهما من كبرى المنشآت النفطية في المملكة- 5.7 ملايين برميل يوميا أو أكثر من نصف إنتاج المملكة من النفط.

ويقول المسؤولون السعوديون إن الإنتاج سيعود بكامل طاقته في نهاية سبتمبر/أيلول الحالي.

وفي التعاملات الصباحية ارتفعت أسعار النفط أكثر 1% بفعل شكوك حيال مدى سرعة استئناف السعودية إمدادات الخام بالكامل، واستمرار التوترات الشديدة في الشرق الأوسط.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت إلى 65.5 دولارا للبرميل، وسجل عقد أقرب استحقاق 65.04 دولارا مرتفعا 1.18% بحلول الساعة 06:45 بالتوقيت العالمي.

كما سجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 58.73 دولارا للبرميل، بزيادة 1.1% بعدما سجل في وقت سابق 59.39 دولارا، وارتفعت أسعار النفط الأسبوع الماضي ككل بنسبة 6.7%

ورغم جهود السعودية، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، لطمأنة الأسواق العالمية على قدرتها استئناف الإنتاج بالكامل في نهاية الشهر الجاري فإن شكوك العملاء والتجار مستمرة.

وغيرت أرامكو السعودية المملوكة للدولة بعض الشحنات إلى أنواع خام أخرى وأرجأت تسليم شحنات خام ومنتجات مكررة للعملاء لأيام عدة بعد الهجوم.

وتصاعدت التوترات في الشرق الأوسط بعد الهجوم، ولم يستبعد وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف نشوب حرب في منطقة الخليج بعد إرسال الولايات المتحدة المزيد من القوات والعتاد العسكري إلى السعودية.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس الأحد إن القوات التي تقرر إرسالها إلى منطقة الخليج هي "للردع والدفاع"، مضيفا أن الولايات المتحدة تسعى لتجنب الحرب مع إيران.

تباطؤ النمو
في الأثناء، قال المحلل في وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية ألكسندر بيرجيسي إن الوكالة قلصت توقعها لنمو الاقتصاد السعودي في 2019 إلى 0.3% من 1.5% في تقديرها السابق، حيث أصبحت تتوقع انخفاض إنتاج النفط من المملكة حتى نهاية السنة.

وأضاف بيرجيسي أنه إلى جانب التعطل الناتج عن الهجوم على منشأتي نفط سعوديتين في وقت سابق من الشهر الحالي فإن "السعودية ستواصل امتثالها الزائد لحصة أوبك".

المصدر : الألمانية,رويترز