الجنيه يضعف والسندات تتراجع.. التداعيات الاقتصادية للمظاهرات ضد السيسي تتوسع

سعر صرف الجنيه المصري تراجع أمام الدولار (رويترز)
سعر صرف الجنيه المصري تراجع أمام الدولار (رويترز)

هبط سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار اليوم الاثنين، في حين نزلت السندات الدولارية المصرية الصادرة عن الحكومة.

جاء ذلك في أعقاب مظاهرات شهدتها محافظات مصرية تطالب برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وفي العقود الآجلة حل الضعف بالجنيه المصري أمام الدولار الأميركي، ليجري تسعير العقود "لأجل عام" عند 18.36 جنيها للدولار، بينما يبلغ سعر الصرف الفوري 16.26 جنيه.

وتراجعت السندات إصدار 2049 بواقع 3.1 سنتا إلى 106.1 سنتات في الدولار، وهو أقل مستوى في شهر، كما هبط إصدار 2040 بواقع 1.9 سنت إلى 96.7 سنتا في الدولار، بحسب بيانات رفينيتيف.

وفي السياق ذاته، واصلت البورصة المصرية هبوطها لليوم الثاني على التوالي، حيث استهلت تعاملاتها اليوم الاثنين على تراجع جماعي، وسط مبيعات للمستثمرين الأجانب مقابل مشتريات محلية وعربية، وفق ما أورد موقع مباشر إنفو.

وخسر مؤشرا "إي جي إكس 30" و"إي جي إكس 100" خلال التعاملات نحو 1.5%.

وأمس الأحد تراجع هذان المؤشران بأكبر نسبة مئوية خلال المعاملات في أعوام.

ونزل مؤشر الأسهم القيادية 5.3% مسجلا أكبر هبوط ليوم واحد منذ منتصف 2016 مع انخفاض جميع الأسهم عليه.

وهبط المؤشر الأوسع نطاقا "إي جي إكس 100" بنسبة 5.7%، وهو أكبر هبوط في يوم واحد منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2012. وتوقف التداول لمدة نصف ساعة بسبب أول تحرك للمؤشر بنسبة 5% منذ 2016.

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز