متأثرا بالعقوبات الأميركية.. مصرف لبناني يطلب التصفية و"المركزي" يوافق

"جمّال ترست" بنك تجاري عمره 50 عاما، وله أفرع في مختلف أنحاء لبنان (الجزيرة)
"جمّال ترست" بنك تجاري عمره 50 عاما، وله أفرع في مختلف أنحاء لبنان (الجزيرة)

أعلن المصرف المركزي اللبناني أنه وافق على طلب بنك "جمّال ترست" -الذي كانت أدرجته وزارة الخزانة الأميركية على لائحتها للعقوبات قبل أسابيع- بالتصفية الذاتية.

وأضاف المصرف المركزي -في بيان- أن الموجودات والمساهمات كافية لتسديد كامل ودائع والتزامات المصرف، وذلك بعد التحقق من مراعاتها للقوانين.

وأكد مصرف لبنان أنه سيتم تأمين أموال المودعين كافةً بتاريخ استحقاقها، والحفاظ على حقوق الموظفين.

وأعلن  مصرف "جمّال ترست" اللبناني اليوم الخميس أنه اضطر إلى تصفية نفسه بعد أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه الشهر الماضي.

وقال البنك في بيان "على الرغم من سلامة وضعه المالي... وامتثاله التام للقواعد والأصول المصرفية المحلية والخارجية، اضطر مجلس الإدارة لاتخاذ القرار بالتصفية الذاتية بالتنسيق الكامل مع مصرف لبنان".

وكانت إدارة مصرف "جمّال ترست" نفت في أغسطس/آب الماضي قطعيا ما سمتها الادعاءات التي بني عليها القرارالأميركي، بإدراجه إلى جانب شركات تأمين تابعة له على لائحة الإرهاب، بتهمة تقديم خدمات مالية لحزب الله وانتهاكه قوانين غسل الأموال.

ويعتبر "جمّال ترست" بنكا تجاريا عمره خمسون عاما، وله أفرع في مختلف أنحاء لبنان، بحسب موقعه على الإنترنت.

يشار إلى أن وزارة الخزانة الأميركية فرضت عقوبات على المصرف اللبناني الكندي عام 2011 بتهمة استخدام حساباته من جانب أشخاص ناشطين في تجارة المخدرات والسلاح لمصلحة حزب الله، إضافة إلى غسل الأموال، مما أدى إلى إغلاق المصرف ودمجه مع مصرف لبناني آخر وفق خطة للاستحواذ نظمها المصرف المركزي اللبناني.

المصدر : الجزيرة + وكالات