الأرقام تكذب السيسي: قفزات متتالية في موازنة الرئاسة

السيسي حاول نفي اتهامات محمد علي إياه بإهدار المال العام على حياته الخاصة لكن أرقام الموازنة العامة تكذبه (رويترز)
السيسي حاول نفي اتهامات محمد علي إياه بإهدار المال العام على حياته الخاصة لكن أرقام الموازنة العامة تكذبه (رويترز)

 عبد الله حامد-القاهرة

تظهر أرقام الموازنة العامة لمصر للعام المالي الحالي أرقاما صادمة، تناقض ما ذكره الرئيس عبد الفتاح السيسي في حديثه بمؤتمر الشباب السبت الماضي، من خفض موازنة الرئاسة وشراء طعامه على حسابه الخاص فضلا عن العاملين بالرئاسة.

وسجلت الأرقام الخاصة ببند الخدمات العامة في الموازنة -البند الذي يشمل نفقات الرئاسة- قفزة كبيرة بالزيادة في العام المالي الحالي بنحو 19% عن العام السابق.

وبلغ إجمالي الإنفاق على الخدمات العامة في موازنة هذا العام نحو 756 مليار جنيه، وكانت في موازنة العام الماضي نحو 673 مليار جنيه (الدولار نحو 16.5 جنيها).

وتشمل موازنة الخدمات العامة إلى جانب رئاسة الجمهورية الأجهزة التشريعية والتنفيذية والمالية، فضلا عن أجهزة الشؤون الخارجية.

وكان السيسي يدلل على نزاهته بالقول إنه رفض تناول الطعام على حساب ميزانية الرئاسة، وذلك في معرض رده على اتهامات مقاول الجيش محمد علي بأنه بنى مقبرة لوالدته على حساب الجيش كلفت ملايين الجنيهات، كما بنى له فيلات وقصورا رئاسية تكلفت مئات الملايين من الجنيهات.

ولم يكن العام المالي الحالي وحده هو الذي شهد زيادات في نفقات الرئاسة في مقابل تقليص الدعم، بل توالت الزيادات في الأعوام المالية الخمسة الماضية.  وتتجاوز هذه الزيادات نسب الزيادة في الإنفاق على الصحة والتعليم والأجور والدعم.

ويلتهم بند الخدمات العامة 49% من الموازنة، بينما تبلغ مخصصات التعليم 8%، في حين تصل مخصصات الصحة إلى 5% من الموازنة العامة. 

وبحسب إحصائيات رسمية زادت معدلات الفقر في مصر ليسقط نحو 32.5% من المصريين تحت خط الفقر، كما تراجع ترتيب مصر في التعليم إلى المركز 110 عالميا، في حين تقع البلاد ضمن أسوأ عشرين دولة في تصنيف الصحة العالمية.

المصدر : الجزيرة