ترامب انتقد "التلاعب بالعملة".. حرب جديدة بين الصين وأميركا

الصين وأميركا تخوضان حربا تجارية قوامها رفع الرسوم الجمركية على استيراد السلع بين البلدين (رويترز)
الصين وأميركا تخوضان حربا تجارية قوامها رفع الرسوم الجمركية على استيراد السلع بين البلدين (رويترز)

ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالإجراء الذي اتخذته الصين اليوم الاثنين بشأن عملتها، إذ سمحت بكين لليوان بتخطي مستوى رئيس عند سبعة يوانات مقابل الدولار لأول مرة منذ الأزمة المالية العالمية، واصفا ذلك بأنه "انتهاك كبير".

وبحسب بيانات المركزي الصيني، تراجع اليوان الاثنين أمام الدولار الأميركي إلى متوسط 7.08 يوانات/ دولار واحد، عند أدنى مستوى منذ 11 عاما.

وكتب ترامب على تويتر "خفضت الصين سعر عملتها إلى مستوى تاريخي متدن تقريبا. هذا يسمى تلاعبا بالعملة".

وتابع موجها كلامه للاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) "هل تسمعونني"، في إشارة إلى خطوة الأخير بخفض أسعار الفائدة، الأسبوع الماضي، بربع نقطة مئوية دون توقعات ترامب الذي كان يريد خفضا بنصف نقطة مئوية.

واعتبر الرئيس الأميركي خطوة المركزي الصيني انتهاكا كبيرا، لكن هذه الخطوة ستضعف بكين إلى حد كبير مع مرور الوقت.

الموقف الصيني
قال محافظ بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) يي قانغ، إن بكين لن تستغل عملتها أداة للتعامل مع اضطرابات خارجية مثل النزاعات التجارية.

وذكر في بيان على موقع البنك الإلكتروني أن الصين لن تشرع في خفض قيمة اليوان لأغراض تنافسية، مضيفا أن السلطات ستحافظ على استقرار واستمرارية سياسات إدارة الصرف الأجنبي.

لكنه أشار في بيان أن السعر الحالي لليوان مناسب للأوضاع الاقتصادية التي تشهدها البلاد، ويتماشى مع تحركات العرض والطلب.

وأدت المخاوف من تصعيد حاد في الحرب التجارية بين واشنطن وبكين إلى هبوط عملات أخرى في المنطقة، كما دفع تنامي القلق إزاء هذه الحرب المستثمرين للجوء للأصول التي تعد ملاذا آمنا.

خطة بكين أثارت تكهنات بأنها تسعى لخفض قيمة عملتها لمواجهة الرسوم الجمركية التي تهدد الولايات المتحدة بفرضها.

والخميس، أعلن ترامب بدء فرض رسوم إضافية بنسبة 10% على بضائع صينية مستوردة بقيمة ثلاثمئة مليار دولار، اعتبارا من مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.

وعادة ما يعتبر ترامب، تراجع اليوان أمام سلة العملات الأجنبية، أداة تتبعها الصين، لزيادة تنافسية منتجاتها بالنسبة للمستوردين مقابل السلع الأجنبية ذاتها، وهو ما تنفيه بكين.

تهديد
وهدّدت الصين الجمعة بالرد على أي رسوم أميركية جديدة، علما أنها فرضت بالفعل رسوما على سلع أميركية بقيمة 110 مليارات دولار، هي تقريبا كل ما تستورده من الولايات المتحدة.

وقال كين تشونغ خبير إستراتيجيات العملات في مصرف ميزوهو لوكالة بلومبرغ "يبدو أن زيادة الرسوم الجمركية تشكل مؤشرا لعودة ردود الفعل الانتقامية وتعليق المحادثات التجارية، وبالتالي لا يرى المركزي الصيني أي حاجة للإبقاء على استقرار سعر صرف اليوان على المدى القريب".

وتخضع الصين سعر صرف اليوان لقيود وتسمح بتقلّب العملة مقابل الدولار ضمن هامش 2% من السعر المرجعي الذي يحدده بنك الصين يوميا.

واليوم الاثنين حدد البنك المركزي الصيني سعر صرف اليوان مقابل الدولار عند 6.9225، أي أقل بـ0.33%، مقارنة بيوم الجمعة.

المصدر : وكالات