الصين تصدم أميركا.. اليوان بمستوى مناسب والاستثمارات ترتفع

المقر الرئيسي لبنك الشعب الصيني (البنك المركزي) (رويترز)
المقر الرئيسي لبنك الشعب الصيني (البنك المركزي) (رويترز)

قالت تشو جون رئيسة الإدارة الدولية في بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) اليوم الثلاثاء إن اليوان عند مستوى مناسب حاليا، وإن الاضطراب الذي سجله ارتفاعا وانخفاضا لن يتسبب بالضرورة في تدفقات غير منظمة لرأس المال.

وتراجع اليوان بنحو 2.4% منذ تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الشهر الجاري بفرض المزيد من الرسوم الجمركية على سلع صينية اعتبارا من الأول من سبتمبر/أيلول، على الرغم من وجود مؤشرات على أن الصين تحاول السيطرة على هذا الانخفاض.

وقالت تشو في مقابلة مع رويترز "المستوى الحالي لسعر صرف اليوان يتفق على نحو ملائم مع أسس الاقتصاد الصيني والعرض والطلب في السوق".

وأضافت أن الصين "مصدومة" من تحرك وزارة الخزانة الأميركية في الأسبوع الماضي لتصنيف بكين على أنها متلاعب بالعملة، بعد ساعات من سماح الصين لليوان بالانخفاض عن مستوى دعم رئيسي لأدنى مستوياته في أكثر من عشر سنوات.

لكن تشو أكدت أن الصين قادرة على "التعامل مع جميع السيناريوهات" الناجمة عن إقدام واشنطن في الآونة الأخيرة على تصنيف بكين بأنها تتلاعب بالعملة.

وقالت إن الصدمات الخارجية في الأمد القصير ستلعب دورا أيضا بالتأثير على تحركات اليوان.

وأضافت "على الرغم من هذا، طالما يتحرك اليوان على نحو منظم استنادا إلى العرض والطلب في السوق، فإن مثل هذه التحركات في أي من الاتجاهين لا تعني بالضرورة تدفقات غير منظمة لرأس المال".

وأشارت المسؤولة الصينية إلى أن اليوان سيظل مدعوما من الأسس الاقتصادية القوية للصين، واستقرار معدل الدين واحتواء المخاطر المالية والاحتياطيات الكافية من النقد الأجنبي وفوارق مواتية لأسعار الفائدة بين الصين والاقتصادات الكبيرة.

وقالت إنه "في الأجل المتوسط والطويل، لدينا ثقة كاملة في اليوان كعملة قوية".

نمو الاستثمار الأجنبي
والجمعة الماضي تمسك صندوق النقد الدولي بتقييمه أن قيمة اليوان الصيني متماشية إلى حد كبير مع الأسس الاقتصادية، في تصريح مخالف لموقف أميركا -أكبر مساهم بالصندوق- والتي صنفت الأسبوع الماضي الصين "متلاعبة بالعملة" بعد أن سمحت لليوان بأن ينخفض إلى أقل من سبعة يوانات مقابل الدولار.

وقال الرئيس الأميركي الأسبوع الماضي "كميات هائلة من المال من الصين وأجزاء أخرى من العالم تتدفق على الولايات المتحدة بفضل الأمان والاستثمار وأسعار الفائدة، نحن في موقف قوي للغاية"، في حين قال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو الثلاثاء الماضي إن اقتصاد الصين ينهار.

لكن بيانات رسمية حديثة أظهرت نمو الاستثمار الأجنبي في الصين في الأشهر السبعة الماضية.

وبحسب بيانات وزارة التجارة الصينية اليوم الثلاثاء، فقد وصل الاستثمار الأجنبي المباشر القادم إلى الصين نحو 79 مليار دولار ما بين يناير/كانون الثاني إلى يوليو/تموز الماضيين، مسجلا نموا بواقع 3.6% مقارنة بالفترة ذاتها من العام المنصرم.

وخلال الأشهر السبعة الماضية، تم تأسيس ما مجموعه 24,050 شركة جديدة ذات تمويل أجنبي، وفق ما أوردته وكالة شينخوا الصينية الرسمية.

المصدر : وكالات