عجز المعاملات الجارية لمصر يتسع إلى 7.6 مليارات دولار في 9 أشهر

الاقتصاد المصري يواجه صعوبات في إعادة جذب المستثمرين والسائحين الأجانب (الجزيرة)
الاقتصاد المصري يواجه صعوبات في إعادة جذب المستثمرين والسائحين الأجانب (الجزيرة)

قال البنك المركزي المصري الخميس إن عجز ميزان المعاملات الجارية اتسع إلى 7.6 مليارات دولار في الأشهر التسعة الأولى من السنة المالية 2018-2019 مقارنة مع 5.47 مليارات دولار قبل عام.

وتقلص صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الفترة ذاتها، من يوليو/تموز 2018 إلى مارس/آذار 2019، ليصبح 4.6 مليارات دولار من 6.02 مليارات في الفترة المقابلة من العام السابق، حسب ما أظهرته بيانات البنك المركزي، وتقود الاستثمارات في قطاع النفط والغاز هذه الأرقام بشكل أساسي.

وبلغ العجز الكلي في ميزان المدفوعات 351.2 مليون دولار، بما يرجع إلى حد كبير لفائض قيمته 1.4 مليار دولار في الربع الثالث من السنة المالية بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار.

كما يواجه الاقتصاد المصري صعوبات في إعادة جذب المستثمرين والسائحين الأجانب، بعد عزوفهم عن مصر عقب ثورة يناير 2011.

وفي أواخر عام 2016، وقعت مصر اتفاقا بقيمة 12 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي لدعم النمو، ينتهي الاتفاق الذي مدته ثلاثة أعوام في الصيف الحالي.

وزادت إيرادات السياحة، أحد المصادر الرئيسية للعملة الصعبة في مصر، إلى 9.4 مليارات دولار من 7.25 مليارات دولار قبل عام، لكن تراجعت تحويلات المصريين في الخارج إلى 18.2 مليار دولار من 19.4 مليار دولار في الفترة المقابلة من العام الماضي.

المصدر : رويترز