بعد إطلاق منصتها الجديدة.. هل ستقود "علي بابا" الصناعات الأميركية؟

"علي بابا" تشارك في إنتاج ورش عمل وحلقات دراسية عبر الإنترنت (الفرنسية)
"علي بابا" تشارك في إنتاج ورش عمل وحلقات دراسية عبر الإنترنت (الفرنسية)

دشنت مجموعة "علي بابا دوت كوم" الصينية -وهي واحدة من أكبر أسواق التجارة الإلكترونية بين الشركات في العالم- منصتها الهادفة إلى تمكين الشركات الأميركية الصغيرة من بيع منتجاتها لملايين المشترين في الولايات المتحدة وحول العالم.


واليوم بات بإمكان 30 مليون شركة صغيرة ومتوسطة في الولايات المتحدة، الوصول بشكل أفضل إلى سوق عالمية للتجارة الإلكترونية بين الشركات يبلغ حجمها 23.9 تريليون دولار، وهي فرصة أكبر بست مرات من سوق التجارة الإلكترونية العالمية بين الشركات والمستهلكين.

كما تشارك "علي بابا" في إنتاج سلسلة من ورش العمل التمكينية والحلقات الدراسية عبر الإنترنت، بالتعاون مع غرف التجارة المحلية ومؤسسات الأعمال بين الشركات في أنحاء البلاد، ومن بينها "سكور"، إحدى أكبر الشبكات غير الربحية في البلاد، التي تضم نخبة من مرشدي الأعمال المتطوعين الخبراء في المجال.

ميزات جديدة
وأضافت "علي بابا" ميزات وتحسينات رئيسية تمكن الشركات الأميركية الصغيرة والمتوسطة من مزاولة الأعمال محليا، وتتمثل في ترشيد القدرة على بناء وإدارة متجر رقمي واحد على المنصة، والوصول إلى عدد متزايد من خيارات التوريد الكائنة في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى آلاف الموردين العالميين، من خلال صفحة التصدير.

كما تم وضع خدمة استعلام أكثر متانة تمكن البائعين من بدء النقاشات والمفاوضات مع العملاء، وخيار واسع من المنتجات يتراوح بين السلع الجاهزة للشحن والسلع المخصصة، وأدوات تسويق رقمي معززة لاستهداف الطلب الملائم على الأعمال بين الشركات، ووظيفة مطورة للبحث عن المنتجات والموردين تتيح للمشترين التعرف على الخيار الأفضل بسرعة. هذا بالإضافة إلى أدوات الاتصال وإدارة العلاقات مع العملاء لتسهيل الملكية المباشرة مع العملاء.

وفي هذا الصدد قال إيفان جيتينر المؤسس المشارك لشركة "جيت كلين" -وهي شركة مصنعة لمنتجات التنظيف المحترفة شهدت ارتفاعا كبيرا في الاستفسارات عن منتجاتها على المنصة- "أدركنا منذ وقت مبكر فرصة تسريع النمو العالمي من خلال منصة علي بابا، وبفضل مجموعة جديدة من أدوات المنصة المتوفرة وإضافة بائعين هامين من أصحاب العلامات التجارية المعروفة، فإننا نتوقع الوصول بسرعة أكبر إلى أهداف النمو التي حددناها".

المنصة أضافت ميزات جديدة لتسهيل عملية البيع والشراء بين العملاء والشركات (الأناضول)

توسيع نطاق التعاون
وفي مارس/آذار الماضي أعلنت مجموعة "علي بابا" عن تعاون إستراتيجي مع "أوفيس ديبو"، واليوم تنضم "روبنسون فريش" -وهي أحد أقسام شركة "سي.إتش روبنسون"- إلى المنصة. ويلتزم كل منهما بدوره كبائع رئيسي لتوفير فهارس منتجات مسهبة تلبي الاهتمامات المتزايدة لجمهور ضخم من المشترين عبر المنصة.

وتهدف مشاركة البائعين الرئيسيين إلى جلب منافع هامة تشمل توليد اهتمام مشترين جدد، وهو ما يحدث عندما تتسع دائرة خيارات المنتجات.

وسيتاح لعملاء "علي بابا" الآن فرصة الوصول إلى عروض وتخفيضات ومحتوى ممتاز متوفر حصريا للأعضاء، من منظومة متسعة من الشركات الرائدة في مجال تزويد خدمات الأعمال.

وسيكون البيع على المنصة متوفرا للمعاملات داخل الولايات المتحدة باستثناء نيويورك ونيفادا، ابتداء من 25 يوليو/تموز الجاري.

توسيع نطاق تعاون المستثمرين في المنصة ساهم في جلب مشترين جدد (الأوروبية)

فعاليات تمكينية
وتجري مجموعة "علي بابا" نشاطات وورش عمل تكوينية في عدة مدن أميركية، أهمها نيويورك ولوس أنجلوس وشيكاغو. كما تخطط لعقد المزيد من الفعاليات التمكينية في أنحاء البلاد على مدار السنة. بالإضافة إلى ذلك، تشارك المجموعة في إنتاج محتوى تمكيني رقمي بالتعاون مع شركة "سكور".

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "سكور" كن يانسي إن "الشركات الصغيرة الحجم تشكل محرك الاقتصاد الأميركي، إلا أنها تواجه تحديات عدة، وتتملّك سكور وشبكتنا -التي تضم نخبة من مرشدي الأعمال- الحماسة لمساعدة الشركات الأميركية على التعرف على الفرص الهائلة التي توفرها التجارة الإلكترونية، وذلك من خلال ورش العمل التمكينية الفعلية والافتراضية المتاحة للمجتمعات في أنحاء الولايات المتحدة".

المصدر : الفرنسية