مع تصاعد التوتر بالخليج.. العراق يبحث تصدير نفطه عبر سوريا والأردن

عبد المهدي اعتبر أن بلاده بحاجة إلى تنويع خطوط التصدير (رويترز)
عبد المهدي اعتبر أن بلاده بحاجة إلى تنويع خطوط التصدير (رويترز)
كشف رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أن حكومته شرعت في دراسة خيارات مطروحة لتصدير النفط عبر موانئ الأردن وسوريا.
وقال عبد المهدي، خلال مؤتمر صحفي أمس، إن مجلس الوزراء قرر في جلسته الأسبوعية دراسة خيارات عدة لتنويع منافذ تصدير النفط العراقي إلى الخارج عبر الموانئ السورية والأردنية.
وأضاف أن معظم صادرات النفط تتم الآن عن طريق المنافذ الجنوبية، مشيرا إلى أن العراق بحاجة إلى تنويع خطوط التصدير.
وخلال مؤتمره الصحفي، بيّن رئيس الوزراء أن لبلاده مخاوف من التطورات الأمنية في مضيق هرمز في ظل تصاعد التوتر الأميركي الإيراني، التي يخشى أن تؤثر على حركة الملاحة في المضيق الذي يعتبر ممرا أساسيا لتصدير النفط العراقي.
وميناء محافظة البصرة (جنوب) هو المنفذ البحري الوحيد للعراق، إذ يتم تصدير كل كمية الخام عبر موانئها على الخليج العربي، بأكثر من 3.5 ملايين برميل يوميا.
ويصدر إقليم كردستان في شمالي العراق 250 ألف برميل يوميا عبر خط أنابيب خاص بالإقليم يصل بميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.
والعراق هو ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بعد السعودية، وينتج قرابة 4.5 ملايين برميل يوميا.
وأعلنت بغداد أخيرا خططا لزيادة الطاقة الإنتاجية إلى 6.5 ملايين برميل يوميًا بحلول عام 2022.
المصدر : وكالات