موظفو مصرف لبنان المركزي يعلقون الإضراب حتى الجمعة

إضراب موظفى مصرف لبنان المركزي أثر على أداء بورصة بيروت (رويترز)
إضراب موظفى مصرف لبنان المركزي أثر على أداء بورصة بيروت (رويترز)

قال رئيس نقابة موظفي مصرف لبنان المركزي عباس عواضة إنهم قرروا اليوم الثلاثاء تعليق إضرابهم حتى يوم الجمعة، حيث سيجتمعون فيه للبت في وقف الإضراب أو استئنافه.

وكانت نقابة موظفي مصرف لبنان المركزي قد دعت إلى إضراب بدأ أمس الاثنين، احتجاجا على ما قالت إنه تدخل السلطات في استقلالية المصرف، فضلا عن المس برواتبهم في الموازنة التي تتم دراستها حاليا في مجلس الوزراء.

وأدى الإضراب إلى تعليق حركة التداول في بورصة بيروت لليوم الثاني على التوالي، نظرا لعدم إمكانية تنفيذ عمليات المقاصة والتسوية في موعدها. وقال بيان للبورصة إن تعليق التداول جاء بهدف حماية حقوق المستثمرين في السوق.

وذكر عواضة أن الإضراب قد يلغى قبل يوم الجمعة في حالة إلغاء البنود التي تثير قلقهم في مسودة الميزانية أو استثناء البنك المركزي منها.

لا مساس بالمستحقات
ونقل رئيس النقابة في هذا الصدد رسالة من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة مفادها أنه لن يتم المس بأي ليرة من رواتب الموظفين أو مستحقاتهم.

وأضاف عواضة "نعلق الإضراب لواقع السوق وحتى نطمئن السوق مؤقتا، إلى أن تنتهي المفاوضات إلى الشيء المطلوب".

وتناقش الحكومة اللبنانية موازنة 2019 التي قال رئيس الوزراء سعد الحريري إنها قد تكون الأكثر تقشفا في تاريخ البلد. ولبنان مثقل بواحد من أكبر أعباء الدين في العالم.

وصرح الحريري في مؤتمر صحفي الليلة الماضية عقب الاجتماع مع رئيس الدولة ورئيس البرلمان إن عدم التصديق على ميزانية "واقعية" لخفض العجز العام سيكون بمنزلة "عملية انتحارية" بحق الاقتصاد.

وانتقد الحريري الإضرابات "الاستباقية" بسبب مسودة الميزانية التقشفية. وأجور القطاع العام أكبر بند في نفقات الدولة، تليه تكلفة خدمة الدين العام.

وسبب إضراب موظفي مصرف لبنان تأثيرات سلبية عديدة طالت العمل المصرفي وحركة السيولة، في ضوء ارتفاع المخاوف من عدم توافر الأموال في المصارف.

وينفذ موظفون في مرافق عدة -بينها مرفأ بيروت والضمان الاجتماعي وكهرباء لبنان- والعسكريون المتقاعدون منذ ما لا يقل عن أسبوعين، إضرابا واعتصامات رفضا لاقتطاعات في رواتبهم.

المصدر : وكالات